ليبيا: الأتحاد الأوروبي يتدخل لحل موضوع الممرضات البلغاريات

طرابلس - من عفاف قبلاوي
قضية حساسة للغاية في ليبيا

استقبل الزعيم الليبي معمر القذافي الاربعاء مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي بينيتا فيريرو والدنر التي اعلنت عن مبادرة انسانية تجاه الاطفال الليبيين المصابين بالايدز في محاولة لحل موضوع الممرضات البلغاريات الخمس المحكومات بالاعدام.
وقد طلبت المسؤولة الاوروبية من الزعيم الليبي اعادة النظر في الحكم بالاعدام على الممرضات البلغاريات الخمس وطبيب فلسطيني بتهمة نشر فيروس الايدز، داعية الى الافراج عنهم "باسرع وقت ممكن" بحسب ما جاء في بيان نشرته المفوضية في بروكسل.
وقالت المسؤولة "اثرت القضية مع العقيد القذافي مع التشديد على رغبة اوروبا باعادة النظر في عناصر الادلة التي ادت الى ادانتهم وبالافراج عنهم باسرع وقت ممكن".
ونقلت وكالة الانباء الليبية الرسمية عن بينيتا فيريرو والدنر اعلانها بعد لقائها القذافي عن "مبادرة انسانية تقوم على ان يحصل الاطفال الليبيون (المصابون بفيروس الايدز) على الرعاية الصحية نفسها التي يحظى بها الاطفال الاوروبيون".
وقالت ان "هذا الاجراء بدأ فورا"، مشيرة الى ان "وفدا طبيا اوروبيا متخصصا بدأ منذ الاثنين تقديم خدمات طبية الى الاطفال في بنغازي".
واضافت "تم انشاء صندوق في الاتحاد الاوروبي لجمع مساهمات اعضائه والدول الاخرى بهدف تنفيذ هذه المبادرة"، بحسب ما نقلت الوكالة الليبية.
وعبرت عن "رغبة المفوضية في تشكيل فريق عمل ليبي اوروبي مشترك للاشراف على برامج هذه المبادرة ومتابعتها"، مشيرة الى ان الاتحاد الاوروبي "كلف احد سفرائه تمثيله في ليبيا ومتابعة المبادرة"، من دون ان تسمي هذا السفير.
وقالت الوكالة الليبية ان المسؤولة الاوروبية ابلغت الزعيم الليبي انها "تاثرت" كثيرا بما ورد في كلمته في القمة العربية في الجزائر حول مأساة الاطفال الليبيين المحقونين بفيروس الايدز والتي تحدث فيها عن ازدواج المعايير الغربية في التعامل مع هذه المأساة. وقالت ان ما قاله "كان حقيقيا وموضوعيا".
واعلنت المفوضية الاوروبية ان والدنر بحثت مع رئيس الوزراء الليبي شكري غانم في خطة عمل يدعمها الاتحاد الاوروبي من اجل مكافحة الايدز في ليبيا، مشيرة الى ان هذه الخطة تنص على تزويد طرابلس بالمعدات والخبرة وبدورات تاهيل من اجل عمليات نقل الدم والوقاية من الفيروس.
من ناحيته قال غانم "ناقشنا موضوع الممرضات وقلنا لها ان الموضوع امام القضاء والقضاء نزيه ومستقل ولا يمكن التدخل فيه".
واضاف ان "الفرص القضائية مفتوحة امامهن والقضية الآن امام المحكمة العليا التي تنظر في الموضوع"، معبرا عن امله في ان "تبدي اوروبا الاهتمام بالتخفيف على اسر الضحايا (...) من وطأة هذه الكارثة عليهم".
ونقل غانم عن فيريرو تأكيدها ان "لديها خطة شاملة لمساعدة الاطفال وعلاجهم (...) واحترامها القضاء" الليبي.
وكانت فيريرو قامت الثلاثاء بزيارة الاطفال الليبيين المصابين بفيروس الايدز واولياءهم في مركز الامراض السارية ومكافحة الايدز في بنغازي (شرق)، حسبما ذكرت وكالة الانباء الليبية.
واضافت الوكالة ان "اولياء امور الاطفال رفعوا لافتات عند مدخل المركز تطالب المفوضية الاوروبية بالنظر فى الجريمة الشنعاء بموضوعية وعدالة لصالح هؤلاء الاطفال الضحايا بدلا من النظر اليها من خلال التعاطف مع الجناة الذين اقترفوها".
وتطالب ليبيا بتعويضات تعادل التعويضات التي دفعتها الى عائلات ضحايا الاعتداء على طائرة تابعة لشركة "بانام" الاميركية فوق مدينة لوكربي الاسكتلندية في 1988، حتى تفرج عن المحكومين، وهو ما ترفضه بلغاريا.
يذكر ان الرئيس البلغاري جورجي بارفانوف يزور ليبيا في 27 و28 ايار/مايو في محاولة لاطلاق سراح الممرضات البلغاريات الخمس.
وكانت محكمة في بنغازي حكمت في ايار/مايو 2004 بالاعدام على خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني بعد ادانتهم بنشر فيروس الايدز بين 380 طفلا في مستشفى بنغازي والتسبب بوفاة 47 منهم عبر حقنهم بدم ملوث. واستأنف المتهمون الحكم.
ويقول الدفاع وبعض الخبراء ان سبب انتشار الفيروس هو سوء الظروف الصحية في المستشفى.
واعلنت المحكمة العليا الليبية في 29 اذار/مارس انها ستبت في 31 ايار/مايو في امكان قبول الاستئناف.