تكنولوجيا متطورة من أجل قيادة آمنة

شتوتجارت (ألمانيا) - من توماس جيجر
مستقبل أكثر أمنا مع السيارات الحديثة

سيكون للسيارات وقادتها قريبا نظرة جديدة للعالم المحيط بهم. فالتطور في أجهزة الرصد وما يواكبها من تكنولوجيا جديدة يعني أن المجال المحيط بقائد السيارة سيمكن رصده من مقعد القيادة بشكل يفوق تماما ما هو جاري حاليا.
ويعتقد خبراء القيادة أن هذا سيوفر قدرا أكبر من الامان كما سيؤدي لخفض عدد الحوادث وما ينجم عنها من أضرار.
وطرحت شركة مرسيدس نظاما راداريا جديدا للمسافات القصيرة سيزود به الطراز الجديد من سيارات مرسيدس من طراز (اس) الذي سيعلن عنه في الخريف القادم. وسيكمل هذا النظام نظام الرصد الراداري الذي ينظم المسافات اللاحقة.
ويقول نوربيرت جيسن المتحدث باسم شركة مرسيدس في شتوتجات أن النظام يرصد بزاوية 80 درجة لمسافة 30 مترا.
ويضيف "وبهذه الطريقة سيكون بمقدور السيارات من طراز (اس) الرؤية لمسافة 150 مترا أمامها.
ويقول الفنيون في مرسيدس إن الرادار سيستخدم أساسا لمساعدة نظام الفرامل المساعد الجديد الذي يدعي "بلاس" والذي يحذر قائد السيارة عندما يقترب بشدة من السيارة التي أمامه ومن ثم يستخدم الفرامل بحسب الموقف.
ولا يرصد هذا النظام حركة المرور أمامه فقط بل يرصد الطريق نفسه.
وتعتزم اودي اللجوء إلى الوسائل الاليكترونية للتصدي لأخطار الانزلاق على الطريق نتيجة السير على طرق يغطيها الجليد أو الرمال.
وطور الفنيون في انجو لشتاد نظام "رؤية الطريق" الذي يرصد سطح الطريق بواسطة الليزر والاشعة تحت الحمراء.
وبمقدور هذه العيون الاليكترونية رصد الظروف الجوية من أمطار وجفاف والطرق المغطاة بالجليد. كما أنها قادرة على التمييز بين الخرسانة والاسفلت والرمال.
ويقول يوشن جروتن المتحدث باسم اودي "يتم تمرير هذه المعلومات لقائد السيارة على لوحة القيادة. وفضلا عن ذلك يتم تغذية منظم المسابقات اللاحقة بهذه المعلومات ومن ثم تعدل مسافة الفرامل تبعا لذلك".