رحيل عبد العزيز الصقر عن 92 عاما

الصقر عاصر كل مراحل بناء الدولة الكويتية

الكويت - فقدت الكويت الاثنين عبد العزيز حمد الصقر احد ابرز رواد نهضتها الحديثة عن عمر 92 عاما امضى سنوات طوال منها عاملا من اجل ارساء مؤسسات الكويت السياسية والاقتصادية والثقافية والانسانية ومناضلا من اجل دولة القانون والمؤسسات والحريات، على ما اعلنت وكالة الانباء الكويتية.
ولد عبد العزيز حمد الصقر سنة 1913 في منطقة الجبلة بالكويت وكان والده حمد عبد الله الصقر انتخب عام 1921 رئيسا لاول مجلس شورى في الكويت.
شارك الفقيد بين عامي 1952 و1955 في عضوية المجلس البلدي وعضوية مجلس الانشاء وفي عام 1961 تم اختياره في هيئة التنظيم التي هيأت لانتخابات المجلس التأسيسي.
ومع انطلاقة المسيرة الديمقراطية الحديثة في الكويت اثر استقلالها سنة 1961، ساهم عبدالعزيز الصقر في عضوية المجلس التأسيسي الذي وضع دستور دولة الكويت عام 1962.
وشغل منصب اول وزير صحة في اول حكومة كويتية عام 1962.
وفي عام 1963 فاز في انتخابات مجلس الامة الاول واختير رئيسا للمجلس حتى عام 1965 وفي عام 1967 تمت دعوة الناخبين للادلاء باصواتهم في انتخابات مجلس الامة الثاني ونجح فى هذه الانتخابات.
وعلى الصعيد الاقتصادي شارك فى عام 1952 في تأسيس اول بنك وطني عرفته الكويت (بنك الكويت الوطني) وأصبح رئيسا لمجلس ادارته من 1959 الى 1965.
وشارك في تأسيس الخطوط الجوية الكويتية واصبح نائبا لرئيس الشركة من 1954 الى 1957.
وفي عام 1959 ساهم في تأسيس غرفة التجارة والصناعة في الكويت واصبح رئيسا لها من عام 1959 حتى عام 1996 وكذلك شارك في تأسيس شركة ناقلات نفط الكويت واصبح رئيسا لمجلس ادارتها من 1961 الى 1979.
وكان الفقيد عضوا مؤسسا وعضو مجلس ادارة شركة السينما الكويتية من 1957 الى 1960.
وشغل العديد من المناصب في بنوك وهيئات اقتصادية خليجية وعربية ودولية.
وعلى الصعيد الانساني وضع منذ اختياره وزيرا للصحة في اول حكومة كويتية عام 1962 اول نظام للتسجيل الصحي وانشأ بنكا للدم.
وترأس عام 1962 جمعية الهلال الاحمر الكويتية التي ساهم في تأسيسها.
وتسلم الصقر في عام 1956 من الرئيس المصري جمال عبد الناصر الوسام الذي منحته مصر لعبدالله الصقر واخوانه تقديرا لمساهمتهم في دعم المجهود الحربي.
ومنح في عام 1971 وسام جوقة الشرف من رئيس الجمهورية الفرنسية تقديرا لجهوده في تنمية العلاقات الاقتصادية الكويتية الفرنسية.
ومنحه الرئيس المصري محمد حسنى مبارك في عام 1990 وسام الجمهورية من الطبقة الاولى وذلك تقديرا لاسهاماته وجهوده الخيرة في اطار اللجنة الشعبية الكويتية بجمع التبرعات.
وفي عام 1990 منح جائزة تقدير واعتزاز من اللجنة الاميركية العربية لمناهضة التمييز وذلك لمؤازرته القوية لهذه اللجنة وللاميركيين من اصل عربي.
وكانت للصقر مواقف وطنية وسياسية مشهودة في تاريخ الكويت الحديث حيث قاد المعارضة الكويتية للمطالبة باعادة الديمقراطية بعد تعطيل الدستور عام 1986.
كما كان له دور كبير في توحيد الشعب الكويتي اثر الاجتياح العراقي للكويت في اب/اغسطس 1990 عندما اكد في كلمة القاها في مؤتمر شعبي عقد بجدة في تشرين الاول/اكتوبر 1990 على التمسك "بالثوابت المتمثلة في المشاركة الشعبية القائمة على حرية الرأي والحوار واغلبية القرار ورقابة التنفيذ" داعيا الى "كويت حرة ومستقلة وديمقراطية" بعد تحريرها.
وتوفي الصقر فجر الاثنين بعد صراع مع المرض استمر بضع سنوات.