من قتل الحريري؟ فيلم سينمائي ينتظر موافقة اسرته

اللبنانيون جميعا يريدون معرفة من قتل الحريري؟

القاهرة - أكد أحمد ناصر رئيس مجلس إدارة شركة سوبر جلوبال نتوورك للإنتاج أن شركته تنتظر رد أسرة رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري للبدء في إنتاج فيلم سينمائي جديد حول حياته بعنوان "من قتل الحريري" يقوم بكتابته كاتب السيناريو العالمي مايكل أوستن الحاصل على الأوسكار بالاشتراك مع كاتب لبناني لم يتحدد بعد.
وقال ناصر أن الفيلم سيتناول الحياة السياسية للحريري ومواقفه القوية التي كانت حسب التحليلات السبب الرئيسي في اغتياله لكن التركيز الأكبر سيكون على مواقفه الإنسانية ودوره الاجتماعي والتنموي من خلال رعايته للشباب اللبناني وإشرافه على استعادة بلاده لمكانتها الاقتصادية والسياحية باعتباره رمزا وقدوة للأجيال الشابة.
وأضاف ناصر إن الفيلم رصدت له ميزانية ضخمة تليق باسم الزعيم اللبناني الراحل كما تم الاتفاق مع المنتج والموزع العالمي جون هايمان للمشاركة في الإنتاج وتولي عملية التوزيع إضافة لاتفاق مبدئي مع المخرج هيو هادسون الحاصل على الأوسكار لإخراج الفيلم لكن الخطوات التنفيذية مؤجلة لما بعد الانتخابات اللبنانية التي أجلت أسرة الحريري ردها لما بعد انتهائها.
وأشار المنتج المصري إلى أنه يعمل حاليا للانتهاء من ترتيبات تصوير فيلم عالمي حول الملكة الفرعونية نفرتيتي يتم تصويره في مصر في مطلع العام المقبل كما أنه بدأ العمل مجددا لتنفيذ فيلم أخر بعنوان "دنشواي" يحكي خلفيات الحادثة الشهيرة التي وقعت أثناء الاحتلال الإنجليزي لمصر والذي واجهته معوقات مالية تم التغلب عليها.