أسبوع للفيلم التونسي بالجزائر

الجزائر
صندوق العجب.. من تونس

انطلقت فعاليات أسبوع الفيلم التونسي بالجزائر وسيقترح على الجمهور مجموعة من الأفلام الحديثة التي تتناول وقائع قريبة من الاهتمامات اليومية للمواطن من خلال مواضيع متنوعة.
وتبدأ التظاهرة السينماتوغرافية التي تنظمها سفارة تونس بالجزائر بالتعاون مع وزارة الثقافة رسميا بقصر الثقافة يوم 24 مايو/ايار بعرض فيلم صندوق العجب الذي اخرجه رضا الباهي عام 2002.
وتتواصل العروض الاخرى بقاعة سينماتيك بالجزائر العاصمة.
وتهدف هذه التظاهرة حسب منظميها الى توسيع دعم علاقات التعاون الجيدة بين الجزائر وتونس وتثمينها أكثر في المجال الثقافي معتبرين ان هذا الاسبوع سيفتح الابواب امام ترسيخ تقاليد الاحتكاك والتعاون بين سينمائيي وفناني البلدين اللذين سبق لهما و ان تعاونا في انجاز عدة اعمال سينمائية ناجحة.
كما أعرب المنظمون عن أملهم في أن تصبح مثل هذه التظاهرات الفنية تقليدا بين البلدين حتى يتسنى لمحبي الفن السابع في كل من الجزائر وتونس التعرف على اخر ما توصلت اليه السينما في البلدين.
وسيحظى الجمهور الجزائري خلال هذا الاسبوع بمشاهدة الاعمال السينمائية التونسية التي عرفت منذ الثمانينات انتعاشا ورواجا كبيرين بفضل اسماء استطاعت ان تفرض نفسها على اعلى مستوى مثل نوري بوزيد وفريد بوغدير ورضا الباهي الى جانب اسماء نسوية على غرار مفيدة تلاتلي استطاعت ان تبرز في الاعوام الاخيرة بفضل فيلم صمت القصور والتي تألق اسمها عام 1994 بفوزه في مهرجان قرطاج السينمائي – الدورة 15.
ويقترح برنامج هذه التظاهرة التي تأتي بعد ايام قليلة من احتضان الجزائر للأسبوع الثقافي التونسي الثالث خمسة اعمال في خانة الافلام الطويلة الجديدة في تونس تقدم أعمال ملتحمة بالواقع اليومي للمواطن و طموحات و أحلام الجيل الجديد.
ومن بين الافلام المقترحة نغم الناعورة للمخرج عبد اللطيف بن عمر (2002) ورقصة الريح من اخراج الطيب لوحيشي (2002) واوديسية لابراهيم باباي (2003).
كما سيكتشف الجهور خلال هذه التظاهرة فيلم الف صوت وصوت للمخرج محمود بن محمود وهو من انتاج مشترك تونسي فرنسي بلجيكي (1981). ويتناول محمود بن محمود المخرج الذي اشتهر بعدة اعمال متميزة مثل عبور سنة، يتطرق بصفة انسانية لمشكل الهجرة غير الشرعية حسب اهلها ومفهوم الصوفي كحالة روحية تعبر عن شعور نفس المؤمن لحظة اتحادها مع الله وبعض العادات و التقاليد لدى هذه الطريقة والتي تترجم بأناشيد و تلاحين وفي بعض الحالات بالرقص الى حد الغيبة حسب ما يطرحه الفيلم.
كما يتسنى لمحبي الفن السابع التمتع بمشاهدة 5 افلام قصيرة هي المدينة ذاكرتي(1984) للمخرجة فاطمة سكندراني ومن قرطاج الى القيروان لحميدة بن عمارويتناول موضوع الهجرة والسفر و تأشيرة الى اوروبا من اخراج ابراهيم اللطيف (2004) وايضا شريط القصور لمنير مسلم و كذا شريط قصير بعنوان كاستينغ من اجل الزواج لفارس نعناع وشريط يتناول بتهكم مسألة الزواج و تعنت الامهات وعادة في اختيار العروس لابنائهم او على الاقل التاثير في تحديد شروطهم في. زوجة المستقبل. بغداد محمد – الجزائر