انبي يدخل تاريخ الكرة المصرية من أوسع أبوابه

انجاز تاريخي للفريق الصاعد

القاهرة - أحرز انبي لقب بطل مسابقة كأس مصر لكرة القدم للمرة الاولى في تاريخه بعد ثلاث سنوات فقط قضاها في عالم الاضواء بفوزه على الاتحاد السكندري 1-صفر بعد التمديد (الوقت الاصلي صفر-صفر) اليوم الجمعة على استاد المقاولون العرب في المباراة النهائية للنسخة الرابعة والسبعين.
وسجل مجدي عبد العاطي هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 109.
وبات انبي، الذي حل وصيفا في الدوري، الفريق الحادي عشر الذي ينال لقب بطل مسابقة كأس مصر التي انطلقت العام 1921.
وكان الاهلي فاز باللقب منفردا 31 مرة والزمالك 18 مرة وتقاسم الفريقان اللقب مرتين عامي 43 و58، وفاز كل من الاتحاد السكندري والترسانة باللقب ست مرات والمقاولون العرب ثلاث مرات وكل من الاولمبي والاسماعيلي مرتان وكل من والترام والقناة والمصري مرة واحدة.
في المقابل، فشل الاتحاد السكندري، الذي خاض النهائي الحادي عشر في تاريخه، في معانقة الكأس للمرة السابعة بعد اعوام 1926 و1936 و1948 و1963 و1973 و1976.
ولم يقدم الفريقان المستوى الفني المتوقع، وبدا واضحا من البداية انهما يبحثان عن اللقب ويخشيان الخسارة فغلب الحرص والحذر على ادائهما وندرت الفرص وغابت المتعة وانحصر اللعب وسط الملعب وان تفوق انبي نسبيا.
واهدر ابراهيم الشايب فرصة ذهبية في بداية المباراة لمنح التقدم للاتحاد السكندري عندما انفرد بعصام محمود لكنه سدد الكرة ضعيفة بين يديه، ولاحت فرصة التهديف لمدافع انبي محمد يونس لكنه لم يتمكن من توجيه الكرة العرضية التي لعبها ايمن سعيد.
ولم تشهد المباراة اية محاولات هجومية على المرمين حتى انتهى الوقت الاصلي سلبا واستمر الحال على حاله في الشوط الاضافي الاول، لكن الامر تغير في بداية الشوط الاضافي الثاني عندما مرر اسامة حسن كرة عرضية الى عمرو زكي هيأها بدوره بينية الى عبد العاطي الذي تخطى شريف غزالة وسدد في مرى سمير عاشور محرزا هدف المباراة الوحيد (109).
وعبثا حاول فريق الاتحاد تعديل النتيجة لكن دون جدوى.
يذكر ان انبي لعب في الدوري الممتاز المصري لاول مرة في موسم 2003-2002 وفرض نفسه من البداية وقدم عددا من اللاعبين الاكفاء قبل ان يتوج جهوده في الموسم الثالث له تحت قيادة مدربه طه بصري لاعب الزمالك والمنتخب المصري في السبعينيات حيث حل وصيفا لبطل الدوري وتوج بطلا للكأس وضمن المشاركة في مسابقتي دوري ابطال افريقيا والعرب.