صرخة اطفال من البصرة

رسالة الى رئيس الوزراء ابراهيم الجعفري من عائلة في البصرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صرخة اطفال في البصرة ودموعهم تذرف.. عبد العزيز وفهد وعبد الرحمن واسراء واسماء ولبنى وجمانه وساره ومريم وتبارك.
استبشرنا كل الخير بخطابك سيادة رئيس الوزراء عندما سمعنا خطابك حين اداء القسم امام العالم سوف تمسح دمعة الطفل ايمن الموصلي، ولكن للاسف بكوا وذرفت دموع هؤلاء الاطفال في البصرة واغلبهم يشتكي من امراض مزمنة ونذكر لك القليل من هؤلاء الاطفال بعد اعتقال جدهم عبد الرحمن البالغ من العمر اكثر من سبعين عاما، وهو يعاني من امراض كثيرة ومنها السكري ويعالج منه بالاونسلين، فكيف حاله الآن في الاعتقال وقد اعتقل من على فراش نومه مع ابنه اسامة المدرس في اعدادية البصرة في نظران، وزوج ابنته ميمون في ساعات الفجر من يوم الاربعاء 11/5 /2005 بدون ذنب او اية جريمة؟ كل ما هنالك كتب عليهم حاقد ووقع الرسالة باسم فاعل خير!
وللعلم والتاكد ان اهل نظران والسيف والباشا والبلوش والقبلة يشهدون لهذه العائلة بالخير والمحبة، وبفعل هذا الحاقد.
ومن فجر يوم الاربعاء والى هذا اليوم، دموع هذه الاطفال لم ولن تنقطع الا بعودة أبائهم ومن ذلك الرعب والخوف من رجال المخابرات وباسلحتهم وملابسهم السوداء التي يرتعب ويرتجف منها الكبير قبل الصغير. وكلما صرخ طفل اخمد تحت ثياب امه باخمس البندقية وبصرخة ذلك النسر من رجال المخابرات وبالفاظ غير اخلاقية!
ومع كل هذا هجر باقي اقارب العائله بيوتهم خوفا من اعتقالهم.
سيادة الرئيس الجعفري.. لقد زادت دموع الاطفال وكثرت احزانهم في البصرة وغيرها من العراق، ونحن ننتظر سماع ضحك اولاءك الاطفال ونرى البسمة على وجوههم منك ياسيادة الرئيس الجعفري بعد الله سبحانه وتعالى.
ونذكركم بانكم قد عشتم الظلم سابقا فكيف بظلم هؤلاء الاطفال في البصرة؟ ان الظلم ظلمات يوم القيامة والظلم يأكل اهله كما تأكل النار الحطب. التوقيع
علي العلي buhabeb@yahoo.com