ضباط اميركيون متخوفون من فشل المشروع الاميركي في العراق

الوضع يزداد سوءا يوما إثر الآخر في العراق

واشنطن - ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الخميس ان جنرالات في الجيش الاميركي قالوا ان القوات الاميركية قد تبقى في العراق عدة سنوات لأن تحقيق الاهداف الاميركية هناك يعتمد على تدريب قوة شرطة فعالة وتعزيز الثقة الشعبية المزعزعة في الحكومة العراقية الجديدة.
وقدم قادة الجيش الاميركي في بغداد وواشنطن توقعات بشان العراق اقل حماسا من توقعات الاسبوع الماضي حين تحدث البعض عن اتجاهات ايجابية في العراق قد تؤدي الى سحب عدد كبير من 138 الف جندي اميركي بنهاية العام الحالي او بداية العام المقبل.
واشار احد الضباط الى ان التواجد العسكري الاميركي في العراق قد يستمر "عدة سنوات".
وصرح الجنرال جون ابي زيد القائد الاعلى للقوات الاميركية في العراق للصحافيين في واشنطن ان احدى المشاكل هي التقدم المخيب للآمال في تدريب قوة شرطة عراقية متماسكة بشكل كاف لمواجهة المسلحين واستلام السيطرة من القوات الاميركية.
واشار ضابط في بغداد الى ان 21 تفجيرا لسيارات مفخخة وقعت في العراق حتى هذا الوقت من العام مقارنة مع 25 تفجيرا للعام الماضي باكمله.
واكد انه رغم النجاح الذي حصل مؤخرا في تفكيك خلايا المسلحين، لم تتحقق الاهداف الاميركية في العراق بعد.
وقال في اشارة الى المشروع الاميركي في العراق "اعتقد انه لا يزال هناك احتمال بان يفشل (...) من المرجح انه سينجح، لكنه قد يفشل".
واضاف ان الكثير يعتمد على نجاح الحكومة العراقية في تعزيز ثقة الشعب العراقي التي انخفضت من 85 الى 45% عقب الانتخابات التي جرت في كانون الثاني/يناير، حسب استطلاع اجرته مؤخرا جامعة بغداد.
وقال انه من اجل زيادة الثقة الشعبية في الحكومة العراقية يجب خفض عدد الهجمات التي يشنها مسلحون وتحسين الخدمات العامة مثل الكهرباء التي اصبحت اسوأ هذا العام بالنسبة للعديد من العراقيين مقارنة بالعام الماضي.
وصرح مسؤول كبير "اعتقد ان ذلك سيتم على المدى البعيد حتى لو استغرق سنوات عديدة".
واوضح ان الجيش الاميركي "يؤمن بالمهمة التي نقوم بها" في العراق "لكن اذا افلتنا قبضتنا عن التمرد ورفعنا قدمنا عن عنقها فان البلاد ستنهار وستدخل ثانية في حرب اهلية وفوضى".
وصرح الضابط للصحيفة ان الحظر العراقي على مداهمة المساجد الذي اعلنه وزير الدفاع سعدون الدليمي الاثنين لم يصدر بموافقة من الحكومة ومن المرجح ان تتم مراجعته واستبداله بسياسة "اكثر اعتدالا".
وكان وزير الدفاع العراقي الجديد امر قوات الجيش العراقي بوقف عمليات المداهمة للمساجد السنية والحسينيات الشيعية والكنائس المسيحية، مؤكدا ان "هذه الافعال تناقض مبادىء ديننا الحنيف وقيمنا الحضارية".