لهذه الاسباب ابايع وأؤيد مبارك

بقلم: احمد عبيد

نتحدث فقط عما نراه وتحقق. اكيد هناك صعوبات معيشية ومعاناة للكثيرين في مصر وجميع شعوب العالم حتى امريكا نفسها ولكن من الظلم ان نذكر مشاكلنا فقط والتي موجودة للكثير من الشعوب ولا نذكر ما تم انجازه.
اما من يحلمون بوطن مثل المدينة الفاضلة وحياه بدون اي مشاكل فليرسل لي عنوانها على ظهر الكرة الارضية.
توجد اسباب كثيرة لتأييد ومحبة غالبية الشعب المصري للرئيس مبارك. وهذا ليس من فراغ وانما هو من خلال عمل شاق بذله ومازال يبذله من اجل مصر عبر تدرجه في الوظائف القيادية العسكرية والتي اثقلته خبرة هائلة جعلته ومن خلال إنجازاته العسكرية وبعد ذلك الانجازات السياسية وعبر عقبات وعواصف كثيرة يحقق ما لا لم يكن يتوقعه احد.
فرغم اننا وطن تضاعف عدد سكانه ثلاث مرات عبر 30 عاما، لم نواجه مشاكل خلاف المشاكل التي يعانى منها غالبية شعوب الارض بلا استثناء رغم عدم وجود اي امكانيات توازي التحديات وما تحقق من انجازات.
خرجنا عام 1982 من زمن الحرب مهلهلين اقتصاديا ومثقلين بديون اكثر من ثلاثين عاما من الحروب التي فرضت علينا، فكان عليه ان يوازن مابين احتياجات شعب باكمله وتزايد سكانه يوميا وبين الوفاء بالتزامات الدولة وما فرض عليها خلال الفترة السابقة لتوليه المسئولية.
ولكي احصر انجازات مبارك على ارض الواقع رأيت ان اذكر الامكانيات المتاحة والالتزامات المفروضة كي نفرق هل ما تحقق بتلك الامكانيات؟ هل هو فعلا معجزة لا تقل عن معجزة تحقيق نصر اكتوبر بامكانيات لا تتوازى مع الموقف العسكري قبل الحرب. ولا تتوازى مع امكانيات العدو فكانت معجزة اكتوبر التي يحسب لها قسط كبير من اضفاء الثقة على الجيش المصري في حرب اكتوبر بضربته الجوية وتحقيق اقل معدل عالمى لخسائر الطيران في مثل هذه الضربات الجوية والتي لم تتجاوز 3%.
من ينظر لمصر سنة 1981 يجد انها لم تكن تبعد كثيرا عن القرن التاسع عشر منذ عصر محمد على لم يكن هناك فارق كبير فبلدنا دمر اقتصادها الحروب وزمن الاحتلال وكان العنوان الرئيسي الذي شغل الرئيس مبارك ووضعه امام عينيه هو ان يضمن لقمة عيش لمحدودي الدخل و تأمين مستقبل الاجيال القادمة. فتم عمل خطة استراتيجية متكاملة لذلك فما نراه جميعا من توشكى وحتى السلوم من قفزات هائلة تقر الارقام والوقائع بانها معجزات عبور التنمية الشاملة لهو شاهد.
اي مهاجر منذ اربعة وعشرون عاما وشاهد مصر اليوم ماذا سيكون تعليقه. لن يعرفها من حجم الانجازات التي تحققت.
واذا نظرنا الى حجم المنتجات الزراعية الان فسنجد المساحة المحصولية قد ازدادت من 11.2 الى 15.5 مليون فدان وازداد الانتاج الزراعي من 6.5 مليار جنيه الى سبعون مليار جنيه تقريبا وزيادة الانتاج النباتي من 4.1 مليار جنيه الى 45 مليار جنيه وزيادة الانتاج الحيواني والسمكي من 2.3 مليار جنيه الى 25 مليار جنيها وازدياد معدل النمو في الانتاج الزراعي من 2.6 الى 4.5% و زيادة الانتاج المحلي من اللحوم الحمراء من 345 الف طن الى 750 الف طن واللحوم البيضاء من 369 الف طن الى 700 الف طن و ارتفعت الصادرات الزراعية من 471 مليون جنيها الى 2200 مليون جنيها مع زيادة حجم الاستثمارات المخصصة للقطاع الزراعي من 393 مليون جنيها الى 9000 مليون جنيها مع قرب الانتهاء من دلتا مصر الجديدة توشكى والتي سيتذكر التاريخ كم تحمل مبارك من اجل تامين مستقبل اطفال مصر. كذلك شرق العوينات وقد تم تنفيذ استثمارات قطاع الكهرباء والطاقة لتبلغ 59.3 مليار جنيها بلغت منها الانتاج المحلي 11.2 مليار جنيه تم خلالها انشاء 16 محطة توليد كهربائية جديدة حرارية ومائية وتم تجديد 9 محطات توليد قديمة وارتفع نصيب الفرد من الطاقة الكهربائية سنويا من 413 كيلو وات ساعة الى 1170 كيلوواط ساعة و ارتفعت الطاقة الكهربائية من 18 مليار كيلوواط الى 95.1 مليار كيلوواط ساعة وزيادة الطاقة المتاحة من 18.5 الى 123 مليار كيلوواط ساعة وزيادة الطاقة المستخدمة من 17.3 الى 80.2 مليار كيلوواط ساعة ووصول الكهرباء الى معظم القرى والنجوع ليصل عدد المشتركين من 4.5 مليون مشترك الى 18.2 مليون مشترك و في قطاع المياه زادت جملة الطاقة الانتاجية للمحطات من 4.65 مليون متر مكعب/ يوم لتصل الى 20.33 مليون متر مكعب/يوم وزاد متوسط نصيب الفرد من 78.5لتر/يوم ليصل الى 295 لترا/يوم لتصل المياه الى شتى قرى ونجوع مصر. وفي الصرف الصحي زادت جملة التصرفات المتاحة من 1.45مليون متر مكعب/يوم لتصل الى 12.9 مليون متر مكعب/يوم وزادت جملة طاقات التنقية المتاحة من 850الف متر مكعب/يوم لتصل الى 10.6 مليون متر مكعب/يوم وفى قطاع الاسكان والتعمير تم تنفيذ 3644الف وحدة سكنية بالاضافة الى 248الف وحدة سكنية فقط خلال 2003/2004 وتم مد شبكات وخطوط مياه بطول 5497 كم واقامة عدد 65 محطة مياه وعدد 44 وحدة تحلية مياه ومد شبكات صرف صحي بطول 815 كم وشبكات كهرباء بطول 1534 كم ورصف طرق بطول 4916 كم. وفي المدن الجديدة وعددها 22 مدينة تم مد شبكات مياه بطول 7321 كم وصرف صحي بطول 4829 كم ومد شبكات كهرباء بطول 27342 كم واقامة 3479 مصنعا و لناتى الى شبكة الطرق فقد زادت شبكة الطرق المرصوفة من 15.3 الف كيلو متر الى 53000 الف كيلو متر زيادة على الكبارى والمحاور الخارجية للمحافظات وتنمية الطرق الدولية ومترو الانفاق الذي يقوم بنقل 700 مليون راكب سنويا وازدادت خطوط التليفون من 0.5 مليون خط الى 13.5 مليون خط حاليا ووجود ما يزيد عن مليون حاسب شخصي موزع على معظم المنازل.
وانخفضت نسبة التضخم من 20.8 % الى 2.3% وارتفاع معدل النمو الى 4.8 % وقريبا سيصل الى 5% وارتفاع الناتج المحلي من 20 مليار جنيه الى 400 مليار جنيه و ارتفع متوسط دخل الفرد من 600 دولار الى 1500 دولار بما يعني تضاعف دخل الفرد 3 مرات. وتم تنفيذ تجديدات البنية الاساسية بما يزيد عن 742 مليار جنيها وزادت اجمالي الاستثمارات الى 472 مليار جنيها. وفي قطاع البترول تزايدت حجم الاستثمارات المنفذة حتى 2002 حوالي 37.2 مليار جنيها وفي 2002/2003 حوالى 4.6 مليار جنيها وفى عامي 2003/2004 بلغت حوالى 7.9 مليار جنيها مع ارتفاع قيمة الناتج المحلى من البترول الخام ومنتجات البترول من 2.7 مليار دولار الى 36.2 مليار جنيها عامي 2003/2004 وزاد عدد المشتغلين بالقطاع من 22 الفا الى 63.6الف وزاد الانتاج من البترول الخام والمتكثفات والغاز المسال والغازات الطبيعية من 34.3مليون طن الى 59.9 مليون طن مع ارتفاع الاكتشافات البترولية والغاز الطبيعي الى 546 اكتشاف وبلغ احتياطي مصر المؤكد من الزيت الخام 3.763 مليار برميل ومن الغازات الطبيعية نحو 60 تريليون قدم مكعب.
مع وجود قمرين صناعيين وثماني قنوات تليفزيونية محلية و العديد من القنوات الفضائية المتخصصة واكثر من مائتي صحيفة ومجلة لم يقصف قلم واحد.
ولنأتي الى قطاع السياحة فقد تم توفير 156 الف فرصة عمل في 51 مركز سياحي بها 32 الف غرفة فندقية وسيتم قريبا اضافة 63 الف غرفة فندقية تزيد استثماراتها عن 10 مليار جنيها وعموما وفرت السياحة ما يزيد عن 2.2 مليون فرصة عمل وتضيف كل سنة ما لا يقل عن 2.8 مليار جنيها للخزانة.
وتم تدعيم الصناعات الوطنية والانتاج الحربي وقامت المصانع الحربية بانتاج كافة الذخائر وقفزت عموما جملة الاستثمارات الحربية من 628 مليون جنيه الى ما يزيد عن ثمانية مليار. وهكذا يوجد الكثير من الانجازات في الصحة بالارتفاع الكبير في عدد المستشفيات والعلاج المجاني على حساب الدولة وتم رصد اكثر من 10مليار جنيه للصحة في 2004. وفي التعليم الاساسي ارتفع عدد المدارس من 18668 مدرسة الى 37913 مدرسة وارتفع عدد الفصول من 189628 فصلا الى 397321 فصلا وزاد عدد المدارس التجريبية والمتميزة بنسبة 288.2% والاستيعاب الكلى للتلاميذ في سن التعليم الابتدائي 94.8% وانخفضت نسبة التسرب من التعليم في التعليم الابتدائي الى 0.84% بعد ان كانت 3.85% وانخفضت نسبة التسرب الاناث للابتدائي لتصل الى 0.53% وضاقت الفجوة التعليمية بين الريف والحضر حيث نسبة الريف 49.9% والحضر 50.1% وارتفع متوسط سنوات التعليم بالنسبة للفرد من 3.75% الى 5.05% وتم تحقيق التوسع الكمي في المباني المدرسية والتطوير النوعي لهذه المباني وفقا لمعايير الجودة العالمية واستحدثت صيغ ونماذج جديدة للمدارس كمدارس الفصل الواحد حيث بلغت 3101 مدرسة في مقابل 213 مدرسة ومدارس المجتمع 352 مدرسة في مقابل 4 مدارس والمدارس الصغيرة للاهتمام بالفتيات.
وزاد الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة حيث ارتفع عدد المدارس بنسبة 153.35 % وعدد التلاميذ بزيادة 101.43% وعدد المدرسين بزيادة 144.29% وتحقق النجاح لمشروع مبارك كول حيث وصل عدد الخريجين الى 10000 طالب وتم ادخال القنوات التعليمية والوسائط المتعددة وادخال 7700 مدرسة في نظام التعليم الالكتروني والتوسع في انشاء مراكزالتدريب وابرزها مدينة مبارك للتعليم بالسادس من اكتوبر والتي ستكون مقرا لأكاديمية المعلمين وانشاء مراكز التطوير التكنولوجي ومراكز سوزان مبارك الاستكشافية للعلوم ومشروع حاسب الى لكل طالب وحاسب الى لكل معلم وتحسين احوال المعلم المادية حيث وصلت مكافآت الامتحانات الى 200 يوم في العام ورفع مكافأة اعمال الامتحانات الى 7% بدلا من 5% وزيادة معاشات المعلمين وتعزيز كفاءة اللامركزية ودعم المشاركة المجتمعية والعمل على تطوير منظومة المنهج بمفهومه الشامل واستحداث اساليب جديدة للتقويم التربوي الشامل. بعد ان كان ثمانية ملايين طالب و تلميذ اصبح الان اكثر من عشرين مليون طالب مكلفا الدولة 25 مليار جنيها في 2004 و اكثر من عشرين مدينة جديدة بها مصانع و منازل مع خفض الديون الى اكثر من نصفها بسبب احترام العالم له ونجد كل يوم تقدما اكثر من الذي يسبقه وبمراحل.
ان دور مبارك في تنمية و تطوير مصر يظهر بوضوح من خلال واقع الارقام و المقارنات ما بين البداية في عام 1982 والتقييم الان كي يكون معروفا حجم الانجازات خلال تلك الفترة. والاجمل من ذلك ان رئيسنا حكيم و ذو خبرة سياسية كبيرة ويعلم ما هي مسئولية الزعماء تجاه شعوبهم.
ان هذه الانجازات الموجودة على ارض الواقع تؤكد ان الاب المسئول عن 72 مليون مواطن بدءا من صحتهم وتعليمهم وتوفير كافة الخدمات لهم والعمل على حل مشاكلهم من المؤكد انه لا يبخل بجهد من اجل حاضرهم ومستقبلهم.
هذا كشف حساب الانجازات الضخمة التي تحققت لتعرف يا مبارك لماذا الاغلبية العظمى والكاسحة من شعب مصر تحبك وتؤيدك وتطلب منك الاستمرار وتقديم المزيد من اجلهم فان مصر تحتاج اليك ولم تكتف منك حتى الان ومن اجل 72 مليون مواطن مصري نطالبك بالمزيد.
كل هذه الانجازات نرد بها على معارضيك ونقول لهم: هل كفاية عليكم هذا الرد بالانجازات المذكورة؟ المهندس احمد عبيد
عضو المجلس المحلي - الجمرك الاسكندرية