سسكا موسكو يحرز لقب كأس الاتحاد الاوروبي

فرحة عارمة

لشبونة - منح سسكا موسكو الروسي بلاده اول لقب لها على الصعيد الاوروبي عندما أحرز لقب بطل مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم بفوزه على سبورتينغ لشبونة البرتغالي 3-1 على ملعب الاخير "جوزيه الفالاده" في لشبونة وامام 48 الف متفرج في المباراة النهائية الاربعاء.
وسجل اليكسي بيريزوتسكي (57) ويوري زيركوف (66) والبرازيلي سيلفا فاغنر لاف (75) اهداف سسكا موسكو، وفيديليس روجيريو (28) هدف سبورتينغ لشبونة.
وسبق لاندية من الاتحاد السوفياتي سابقا ان احرزت اللقب الاوروبي وتحديدا في مسابقة كأس الكؤوس التي اوقف العمل بها عام 1999 وهي دينامو كييف عامي 1975 و1986 ودينامو تبيليسي عام 1981، لكن اي فريق من روسيا لم يبلغ المباراة النهائية لاحدى الكؤوس الاوروبية قبل هذا الموسم.
وضرب سسكا موسكو عصفورين بحجر واحد فهو منح روسيا اول لقب في المسابقات الاوروبية، وحرم سبورتينغ لشبونة من احراز اللقب على ارضه وامام جماهيره، فبات ثالث فريق يفشل في احراز اللقب على ارضه بعد يوفنتوس الايطالي في مسابقة كأس الاتحاد عام 1965 عندما سقط امام فرنسفاروش المجري صفر-1، وروما الايطالي الذي خسر بركلات الترجيح 2-4 امام ليفربول الانكليزي في نهائي دوري الابطال عام 1984.
يذكر ان 5 فرق بين 8 نجحت في استغلال عاملي الارض والجمهور وتوجت بطلة.
في المقابل، فشل سبورتينغ لشبونة في تكرار انجاز مواطنه بورتو الذي توج بطلا للمسابقة عام 2003 قبل ان يحرز دوري ابطال اوروبا العام الماضي.
واستهل سسكا موسكو مشاركته الاوروبية هذا الموسم في مسابقة دوري ابطال اوروبا لكنه احتل المركز الثالث وراء تشلسي الانكليزي وبورتو البرتغالي فاكمل مشواره في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي كما تنص القوانين.
وتخطى سسكا في طريقه الى النهائي اكثر من فريق يملك خبرة اوسع منه على الصعيد الاوروبي وابرزها بنفيكا البرتغالي وبارتيزان بلغراد الصربي واوكسير الفرنسي وبارما الايطالي.
وسلم رئيس الاتحاد الاوروبي السويدي لينارت يوهانسون الكأس والميداليات الذهبية للاعبي سسكا موسكو، والفضيةلاعبي سبورتينغ لشبونة.
وكان سبورتينغ لشبونة صاحب الافضلية في الشوط الاول وحاول في اكثر من مناسبة افتتاح التسجيل بيد ان الدفاع الروسي ظل يقظا لجميع المحاولات.
وانتظر سبورتينغ لشبونة حتى الدقيقة 28 ليفتتح التسجيل عندما استغل روجيرو كرة عند حافة المنطقة فسددها بقوة من خارج المنطقة فسكنت الزاوية اليسرى للحارس ايغور اكينفييف الذي اكتفى بمتابعتها وهي تعانق شباكه.
وأهدر لوف فرصة ذهبية لادراك التعادل عندما تلقى كرة على طبق من ذهب من البوسني ايفيكا اوليتش بيد انه سددها دون مراقبة من نقطة الجزاء خارج الخشبات الثلاث.
وتابع سبورتينغ لشبونة ضغطه في الشوط الثاني مقابل هجمات مرتدة لسسكا موسكو حصل من احداها على ركلة حرة جانبية انبرى لها كارفاليو وتابعها المدافع العملاق بيريزوتسكي بضربة رأسية من مسافة قريبة ارتطمت بالارض وعانقت شباك الحارس الدولي الكسندر ريكاردو (57).
وحرم القائم الايسر سبورتينغ لشبونة من الهدف الثاني في الدقيقة 65 عندما رد كرة ريكاردو سا بينتو فامسكها الحارس اكينفييف ولعبها بشرعة الى كارفاليو في منتصف الملعب ومنه بينية الى زيركوف الذي توغل داخل المنطقة وسددها زاحفة في الزاوية اليمنى للحارس ريكاردو.
وكان كارفاليو وراء الهدف الثالث عندما استغل تباطؤ المدافع جوزيف ايناكاهير في تشتيت الكرة فانسل من الجهة اليسرى ومررها عرضية فشل الحارس ريكاردو في قطعها فتهيأت امام مواطنه فاغنر لاف الذي تابعها بسهولة داخل المرمى الخالي (75).
وحاول سبورتينغ لشبونة تدارك الموقف في الدقائق المتبقية لكن دون جدوى.