سعد الحريري: من عالم الأعمال إلى دنيا السياسة

من شابه أباه ما ظلم

بيروت - قرر سعد الدين الحريري نجل رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري أن يتحول من عالم المال والاعمال الذي أثبت فيه نجاحا باهرا إلى اقتحام عالم السياسة.
وكان سعد الدين الحريري ظهر على الساحة السياسية واكتسب شعبية عقب عملية اغتيال الاب في الانفجار الضخم الذي هز العاصمة بيروت في الرابع عشر من شباط/فبراير الماضي وألقى بتداعيات خطيرة على الساحة السياسية في لبنان وعلى علاقاتها بجارتها سوريا بل على المنطقة بأسرها.
وصرح سعد الدين أمام أنصار أبيه أنه قرر أن يستكمل مسيرة رئيس الوزراء الراحل حيث سيرشح نفسه عن المسلمين السنة في الانتخابات البرلمانية في لبنان المقررة في التاسع والعشرين من هذا الشهر.
ونقل عن الحريري الصغير (38 عاما) أنه ينوي أن يبذل قصارى جهده من أجل أن يحقق الاهداف التي كان يسعى الاب إلى تحقيقها.
وكانت أسرة رئيس الوزراء الراحل وقع اختيارها على سعد الدين الذي الذي يدير أعمال الحريري منذ عام 1996 في السعودية وأنحاء أخرى من العالم ليستمر في المسار السياسي لابيه ويخوض الانتخابات البرلمانية.
وبالاضافة إلى رئاسة سعد الدين الحريري لشركة "أوجيه" العملاقة للمقاولات العملاقة التي كان يملكها الحريري الراحل في السعودية فقد أثبت نجاحا خاصا في عالم المال والاعمال حيث أطلق الشهر الماضي شركة عقارية يبلغ رأسمالها حوالي 145 مليون دولار.
وذكر معاونون مقربون من سعد الدين أن رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري كان فخورا بنجله واعتمد عليه في كل أعماله.
وأضافوا أن سعد الدين لعب دورا مهما في قيادة الحملة الانتخابية لابيه في الانتخابات البرلمانية اللبنانية عام .2000
وتكرر ظهور سعد الدين بجانب زوجة أبيه نازك الحريري وسط أنصاره في بيروت خلال الايام الماضية حيث أكد تعهده بخوض الانتخابات والسير على نهج أبيه.
وسعد الدين الحريري خريج جامعة جورج تاون الامريكية متزوج من لارا الادم التي تنتمي إلى أسرة سورية مرموقة. ويذكر أن والد زوجته رجل أعمال كبير في السعودية. ولدى سعد الدين الحريري طفلان هما حسام ولولوا.
وسعد الدين هو ابن رفيق الحريري من زوجته الاولى التي كانت تحمل الجنسية عراقية.
وكان سعد الدين زار الولايات المتحدة وفرنسا والسعودية خلال الاسابيع الماضية لمناقشة الازمة السياسية التي تعصف بلبنان منذ اغتيال رفيق الحريري قبل ثلاثة شهور.
ويقول مراقبون أن الحريري الشاب سيكون له "آفاق" في السياسة اللبنانية حيث أنه فاز بالفعل بثقة الناس وتأييدهم حتى من قبل أن يخوض الانتخابات.