ممر امن للطيور المهاجرة في الاردن

الجوارح المهاجرة في خطر

جمعية بيئية اردنية توفر مشروع ممر امن للطيور المهاجرة من الشمال الى افريقيا
عمان - قال مدير مراقبة الطيور في الجمعية الملكية لحماية الطبيعة في الاردن مهدي قطرميز ان الجمعية تمكنت من وضع مشروع لتامين ممر امن للطيور المهاجرة تشارك فيه 11 دولة عربية في اسيا وافريقيا.
وقال قطرميز ان تحليلا شاملا وتقييما اقتصاديا واجتماعيا سيجري للمواقع المتواجدة في مسار الهجرة والواقعة في الدول المشاركة في المشروع وهي الاردن والسعودية ومصر ولبنان وفلسطين والسودان وسوريا واليمن وجيبوتي وارتيريا واثيوبيا من اجل تقييم القدرة والتقدم لمرفق البيئة العالمي لتنفيذ المشروع.
واوضح ان في العالم حوالي 313 نوعا من الجوارح يهاجر منها 60 في المئة سنويا من المناطق المدارية الباردة في فصل الشتاء حيث تمر بالشرق الاوسط وشرق افريقيا مشيرا ان هذه الطيور التي يبلغ عددها حوالي 5ر1 مليون تمتاز بأجنحة عريضة وقادرة على الهجرة بأقل طاقة ممكنة.
وقدر المسافة التي تقطعها الطيور خلال موسم الهجرة من اماكن التكاثر في الشمال الى اماكن قضاء الشتاء في افريقيا من 7000 الى 8000 كيلومتر مؤكدا ان عددا كبيرا منها تكون خلال هذه الفترة غير بالغة وتستخدم أسلوب تحرك وانتقال معقدين.
واشار الى ان الطيور تستعمل اثناء هجرتها التيارات الهوائية المتصاعدة نتيجة ارتفاع درجة حرارة سطح الأرض للتحليق عاليا وعندما تبلغ اعلى التيار يبدأ السرب بالاندراج نزولا حتى يصل التيار التالي حيث يبدأ بالارتفاع محلقا مرة اخرى وبذلك تهاجر بدون الحاجة الى رفرفة الأجنحة وصرف الطاقة فيما تلجأ الطيور الى المبيت عند المغيب لعدم وجود مثل هذه التيارات.
واوضح ان هذه الطريقة تجبر الطيور على اتباع ممرات محددة اثناء الهجرة واحدها القطاع الشرقي الإفريقي - الأوروبي - الآسيوي (حفرة الانهدام - البحر الأحمر) "والذي من المحتمل أن يكون أهم ممر لهجرة الطيور في العالم".
وعدد قطرميز ابرز المخاطر التي تتعرض لها الطيور المحلقة اثناء هجرتها وهي الصيد بهدف بيعها والتسمم ومراوح الهواء المولدة للطاقة واعمدة الكهرباء وعدم توفر مياه الشرب والبقع الزيتية على الارض التي تحسبها ماء.
وقال ان الطيور المهاجرة المحلقة تعد جزءا مميزا من التنوع الحيوي العالمي واحد المؤشرات المهمة للوضع البيئي مؤكدا اثرها على النظام البيئي وعلى السكان والباحثين والسياح.
ويسعى القائمون على المشروع الممول من مرفق البيئة العالمي وبرنامج الامم المتحدة الانمائي والصندوق الدولي الى تخفيض التاثيرات المهددة للطيور المهاجرة وخاصة خلال مرورها بحفرة الانهدام والبحر الاحمر. (كونا)