الرئيس اليمني يأمر بوقف ملاحقة بدر الدين الحوثي

صورة وزعها الجيش اليمين لعملية اخلاء جثة الحوثي الابن في مواجهات العام الماضي

صنعاء - ذكرت مصادر حكومية أن الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أصدر توجيهات لقيادة الجيش والشرطة بوقف ملاحقة رجل الدين الشيعي بدر الدين الحوثي الذي خاض أنصاره معارك استمرت أسبوعين مع القوات الحكومية بشمال البلاد في نيسان/أبريل الماضي.
وقالت المصادر إن صالح تسلم خطابا من الحوثي ومعاونه عبد الله الرزامي أعلنا فيه استعدادهما لالقاء السلاح والتخلي عن العنف.
وذكر موقع إلكتروني تديره وزارة الدفاع أن صالح وافق على "وقف ملاحقة تلك العناصر والسماح لهم بالعودة إلى مناطقهم وقراهم آمنين مطمئنين وأن يقلعوا عن الذنوب التي اقترفوها".
وقال مسئولون حكوميون إن الزعيم القبلي شاجع بن شاجع الذي نقل رسالة الحوثي إلى صالح تلقى ردودا إيجابية على مطالب الحوثي.
وخاض أنصار الحوثي اشتباكات مسلحة مع القوات الحكومية في صعدة منذ تجدد المواجهات بين الجانبين في 28 آذار/مارس الماضي واستمرت حتى منتصب نيسان/أبريل. وسقط في تلك المواجهات أكثر من 150 قتيلا وأصيب العشرات، حسب تقديرات غير رسمية.
وتلقي السلطات بالمسئولية في اندلاع الموجة الجديدة من المواجهات على بدرالدين الحوثي والد حسين الحوثي الذي قاد تمردا على السلطات في حزيران/يونيو الماضي انتهى بمقتله في 10 أيلول/سبتمبر. وأدى القتال الاول الذي استمر لاكثر من عشرة أسابيع إلى مقتل أكثر من 400 شخص من الجانبين.
واتهمت السلطات حسين الحوثي- وهو نائب سابق في البرلمان ومنظر بالطائفة الشيعية التي تتبع المذهب الزيدي في اليمن- بتأسيس جماعة مسلحة سرية تدعى "الشباب المؤمن" والتحريض ضد الولايات المتحدة وإسرائيل من خلال المظاهرات العنيفة.