معارك الهبوط تجذب الاهتمام في بطولات الدوري الاوروبية

ارسنال وليفربول.. المباراة الاهم

عواصم - مع انتهاء الصراع على لقب الدوري في كل من إنجلترا وألمانيا بفوز تشيلسي بلقب الدوري الانجليزي قبل نهايته بمرحلتين وحسم بايرن ميونيخ للقب الدوري الالماني (بوندسليجا) قبل نهايته بثلاث مراحل تحول الاهتمام في البطولتين إلى الصراع على المراكز التي تؤهل أصحابها للمشاركة في البطولات الاوروبية وكذلك الصراع في مؤخرة الجدول بين الفرق المهددة بالهبوط.
في أسبانيا فلا يزال الصراع قائما على اللقب بين برشلونة المتصدر ومنافسه العنيد ريال مدريد صاحب المركز الثاني وكلاهما ينظر إلى المراحل الاربع الباقية في بطولة الدوري الاسباني على أنها مواجهات "حياة أو موت" لان الامل ما زال قائما بالنسبة لريال مدريد في المنافسة على اللقب.
وقبل أسبوعين فقط بدا وكأن برشلونة قد حسم اللقب بالفعل وأنها مسألة وقت فقط ولكن الصحوة المفاجئة لريال مدريد والفوز الذي حققه على ملعبه باستاد سانتياجو برنابيو بالعاصمة مدريد على برشلونة في العاشر من نيسان/أبريل الماضي جعل فرصة برشلونة في مهب الريح وأرجأ حسم اللقب إلى المراحل الاخيرة من المسابقة.
وما زال الفارق الذي يتفوق به برشلونة على منافسه الوحيد ريال مدريد ست نقاط ولكن هذا الفارق يبدو غير مطمئن ويجعل برشلونة في حالة ترقب وانتظار لمدة أسبوعين على الاقل حتى يطمئن إلى موقفه.
ولذلك من المنتظر أن تشهد الجولات الاربع الباقية صراعا شديدا على اللقب. وستكون المواجهة بين برشلونة المتصدر ومضيفه بلنسية حامل اللقب الذي خرج تماما من المنافسة على اللقب في الموسم الحالي هي قمة الاثارة في المرحلة الخامسة والثلاثين من المسابقة التي تقام مبارياتها غدا وبعد غد.
وفي حالة فوز برشلونة على بلنسية في عقر داره بعد غد الاحد ستكون دفعة قوية للفريق من حسم اللقب لصالحه في الموسم الحالي علما بأنه سيخوض المباراة بعد أن حقق الفوز في آخر ثلاث مباريات خاضها منذ الهزيمة التي تلقاها أمام ريال مدريد.
واقتصرت قائمة الاصابات في برشلونة على مهاجمه الارجنتيني ماكسيميليانو لوبيز بينما تماثل للشفاء جميع اللاعبين الذين استمرت إصاباتهم لفترات طويلة وفي مقدمتهم إدميلسون وخابري جارسيا وهنريك لارسن ليكونوا دعما قويا للفريق في المراحل الختامية بالمسابقة.
ويملك برشلونة سجلا رائعا في المواجهات مع بلنسية في عقر داره على استاد ميستالا وهو ما يدعم فرصة برشلونة في تحقيق الفوز بعد غد خاصة وأن بلنسية الذي تراجع إلى المركز الخامس في المسابقة يمر حاليا بمشاكل داخلية وإن كان الفريق في أمس الحاجة لتحقيق الفوز في المباراة نظرا لرغبته في احتلال مركز يؤهله للعب في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.
أما ريال مدريد فيخوض مواجهة أقل صعوبة عندما يستضيف غدا فريق ريسينج سانتاندر الذي لم يعد لديه ما يلعب من أجله حيث ضمن بنسبة كبيرة البقاء في الدوري ولم يعد لديه أي أمل في المنافسة على مركز متقدم.
أما المواجهة الاكثر سخونة غدا فستكون بين ريال بيتيس صاحب المركز السابع وأشبيلية صاحب المركز الثالث وكلاهما يرغب في تدعيم موقفه في الدوري واحتلال مركز يؤهله للعب في دوري أبطال أوروبا.
وفي باقي المواجهات يلتقي غدا السبت فريق أوساسونا مع ريال مايوركا وأتليتك بلباو مع ريال سرقسطة وبعد غد الاحد اسبانيول مع نومانسيا وجيتافي مع ريال سوسييداد وملقة مع فياريال وألباسيتي مع ليفانتي.
وفي إنجلترا.. يحل ساوثهمبتون ضيفا على كريستال بالاس غدا السبت في مواجهة عصيبة بقاع الدوري ستحدد بشكل كبير أحد الاندية الهابطة لدوري الدرجة الاولى وذلك في المرحلة السابعة والثلاثين من دوري الدرجة الممتازة بإنجلترا.
ويحتل كريستال بالاس المركز الثامن عشر من المسابقة برصيد 31 نقطة وبفارق الاهداف فقط خلف ساوثهمبتون بينما يأتي في المركزين الاخيرين بجدول الدوري فريقا ويست بروميتش ألبيون ونورويتش سيتي برصيد 30 نقطة لكل منهما.
وكان ساوثهمبتون قد بدأ رحلة الهروب من الهبوط إلى دوري الدرجة الاولى بالفوز الثمين الذي حققه على نورويتش 4/3 في المرحلة السابقة.
ويستضيف نورويتش غدا فريق برمنجهام بينما يخوض ويست بروميش ألبيون مواجهة في غاية الصعوبة عندما يحل ضيفا غدا على مانشستر يونايتد صاحب المركز الثالث الذي ما زال الامل يراوده للصعود إلى المركز الثاني للتأهل مباشرة دون أدوار تمهيدية إلى دوري الابطال الاوروبي.
ويتخلف مانشستر بفارق أربع نقاط عن أرسنال صاحب المركز الثاني ولكل منهما ثلاث مباريات بما فيها مباريات هذه المرحلة.
وستكون مباراة القمة في هذه المرحلة بين أرسنال وليفربول بعد غد الاحد ويسعى أرسنال لمواصلة انتصاراته للحفاظ على المركز الثاني كما يسعى ليفربول للفوز على أمل القفز إلى المركز الرابع في حالة تعثر جاره إيفرتون صاحب البمركز الرابع حاليا في المرحلتين المقبلتين خاصة بعد أن تأكد ليفربول من ضرورة احتلاله المركز الرابع كشرط للمشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل حتى وإن فاز باللقب الاوروبي الذي يلتقي ميلان الايطالي في مباراته النهائية يوم 25 أيار/مايو الحالي.
وفي باقي مواجهات المرحلة يلتقي تشيلسي الذي توج باللقب مع تشارلتون ويحاول البطل تحقيق فوز يصالح به الجماهير بعد إخفاقه الاوروبي يوم الثلاثاء الماضي بينما يلتقي أستون فيلا مع مانشستر سيتي وبورتسماوث مع بولتون وإيفرتون مع نيوكاسل وبلاكبيرن مع فولهام وميدلسبروه مع توتنهام.
ولا يختلف الحال كثيرا في ألمانيا حيث ينصب أغلب الاهتمام على صراع فرق القاع للهروب من الهبوط إلى الدرجة الثانية علما بأن فريابورج قد هبط بالفعل ويقترب فريقا هانزا روستوك وبوخوم من اللحاق به.
وسيتأكد هبوط بوخوم وروستوك إذا خسر الاول أمام مضيفه نورمبرج والثاني أمام مضيفه باير ليفركوزن غدا السبت وفاز بوروسيا مونشنجلادباخ على مضيفه هامبورج في ختام المرحلة الثانية والثلاثين بعد غد الاحد.
ويتفوق نورمبرج ومونشنجلادباخ بفارق كبير من الاهداف على فريقي بوخوم وروستوك مما يدعم موقفيهما في البقاء بالدرجة الاولى.
وفي باقي مواجهات المرحلة يلتقي غدا السبت شتوتجارت مع هانوفر وماينز مع البطل بايرن ميونيخ وهرتا برلين مع فولفسبورج وأرمينيا بيليفيلد مع شالكه وبعد غد الاحد بوروسيا دورتموند مع فيردر بريمن.
وفي فرنسا.. تنطلق مباريات المرحلة الخامسة والثلاثين من الدوري الفرنسي اليوم الجمعة بلقاء بوردو مع أوزير إلا أن جميع الاضواء ستسلط على مباراة الاحد المقبل بين ليون وأجاكسيو حيث أوشك ليون على الفوز بلقبه الرابع على التوالي بالدوري المحلي ويستطيع ليون إنجاز هذه المهمة من خلال الفوز في مباراة الاحد.
ولا يحتاج فريق ليون الذي يدربه بول لو جوين إلى أكثر من نقطتين من المباريات الاربع المتبقية له في المسابقة لاحراز اللقب حيث تفصله 11 نقطة عن ليل أقرب منافسيه بينما يحتل موناكو المركز الثالث بفارق نقطة عن ليل.
وفي الوقت الذي بات فيه احتفاظ ليون باللقب شبه مؤكد مازال مستقبل لو جوين مع البطل الفرنسي غامضا. وقد أوضح لو جوين أنه سيتحدث هذا الاسبوع بشأن بقائه أو رحيله من ليون بمجرد تأكد الفريق من حصوله على اللقب مشيرا إلى أن هذا اللقب هو الهدف الاهم بالنسبة للفريق الان.
ويرى البعض أن لو جوين إما سيجدد عقده مع ليون أو أنه لن يدرب أي فريق آخر.
وكان نادي العاصمة الفرنسية قد أقال رئيسه فرانسيس جريل هذا الاسبوع وحل محله بيير بلاياو رئيس نادي رين السابق. وذلك بعد أن أمضى جريل عامين في باريس سان جيرمان أحرز خلالهما الفريق بطولة كأس فرنسا كما احتل المركز الثاني بالدوري الفرنسي عام 2004 إلا أن مشوار الفريق خلال هذا الموسم كان أشبه بالكارثة مما تسبب في طرد جريل ليلحق بمدرب الفريق السابق وحيد خليلودزيتش خارج أبواب باريس سان جيرمان.
ويلتقي باريس سان جيرمان بليل غدا السبت تحت قيادة مدربه المؤقت لورون فورنييه ومازال الامل يراوده في الفوز بمكان في بطولة كأس الاتحاد الاوروبي للموسم المقبل.
وفي بقية مباريات الغد يلتقي مارسيليا مع كان وتولوز مع سانت اتيان وسوشو مع ستراسبورج وميتز مع لنس ونيس مع نانت وباستيا مع استريه ورين مع موناكو.
أما منافسات المرحلة الخامسة والثلاثين من الدور الايطالي فتقام جميع مبارياتها بعد غد الاحد. (دبا)