أبو ظبي تشهد طفرة في مشاريع السياحة

ابو ظبي تفرض حقائق جديدة على السياحة في الامارات

أبوظبي - أجمع خبراء السياحة والمعنيون بالشأن السياحي والفندقة في الدولة على أن المرحلة المقبلة ستشهد مزيدا من النمو في قطاع السياحة في امارة أبوظبي مدللين على ذلك بالمشروعات الضخمة التي أعلن عنها خلال الأشهر القليلة الماضية والتي من شأنها إحداث نقلة نوعية في عمر الإمارة فيما يتعلق بمفهوم الاستثمار في القطاع السياحي.
وتوقع الخبراء المشاركون في فعاليات معرض سوق السفر العربي 2005 في دبي أن يساهم قطاع السياحة في الإمارة بقوة في الدخل القومي ليصبح من أهم الروافد المغذية له خلال السنوات القليلة المقبلة.
وأرجع الخبراء النهوض المتوقع للسياحة في الإمارة إلى أسباب عديدة في مقدمتها الدور الكبير الذي تلعبه هيئة أبوظبي للسياحة في دعم الحركة السياحية في الإمارة على الرغم من عمرها القصير والذي كانت نتائجه سريعة للغاية وفاقت كافة توقعات الخبراء.
وأضاف الخبراء أن الهيئة عملت على خلق نوع جديد من العلاقة بين القطاعين الخاص والحكومي فيما يتعلق بالتنسيق والتشاور في الشأن السياحي وكذلك تشجيع الاستثمار السياحي في الإمارة من خلال التسهيلات التي تمنحها حاليا للمستثمرين وسعيها الدؤوب لجذب الاستثمارات الأجنبية إلى أبوظبي .
وتوقع الخبراء ضخ مليارات الاستثمارات خلال السنوات القليلة المقبلة بهذا القطاع الحيوي المهم بالنظر إلى أن أبوظبي تتأهب حاليا لتصبح بوابة المنطقة السياحية حيث أن هناك مجموعة كبيرة من العناصر تجمعت في آن واحد لتدعم هذا التوجه.
وحدد هؤلاء الخبراء ثلاثة عناصر أساسية وهي دور هيئة أبوظبي للسياحة والدعم المباشر الذي تلعبه حاليا "الاتحاد للطيران" والذي كان له الفضل الكبير في رفع معدلات النمو السياحي في الإمارة وأخيرا شركة الدار العقارية التي تحمل على عاتقها مهمة تنفيذ الاستثمارات السياحية والعقارية في الإمارة.
وتناول خبراء السياحة بالتحليل مقومات النهضة السياحية في إمارة أبوظبي .
ويشيد ناصر النويس رئيس مجلس إدارة مجموعة روتانا لإدارة الفنادق بدور شركة "الاتحاد للطيران" التي عملت على تنشيط حركة السياحة في أبوظبي خاصة مع إضافة الخطوط الجديدة والتي من المتوقع ان تضاعف نسب النمو خلال العام الجاري .
وذكر أن الإعلان عن قيام شركة الدار العقارية غير من مفهوم الاستثمار السياحي في الإمارة والتي كان لها الفضل أيضا في توطين الاستثمارات وعودة تدريجية للأموال المهاجرة وكذلك رفع نسب الاستثمار في العقارات والمنشآت السياحية.
واظهرت حكومة أبوظبي اهتماما كبيرا بالسياحة وجميع المرافق المتعلقة بهذا القطاع الحيوي المهم ما يعتبر تنفيذا لرؤى رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وبمتابعة حثيثة من الشيخ محمد بن زايد ال نهيان ولي عهد ابوظبي بالإضافة لجهود الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة .
وأشار الى انه على الرغم من انشاء الهيئة منذ عام تقريبا إلا ان الانجازات التي تحققت خلال تلك الفترة تعد كبيرة بالنسبة لعمر الهيئة وتوقع استمرار عمليات النمو في الإمارة تحت إشراف ومتابعة جميع المعنيين في الهيئة.