تونس تتأهب لإجراء الانتخابات البلدية

المعارضة حققت نتائج ايجابية في الانتخابات الأخيرة

تونس - انطلقت يوم الأحد غرة مايو الحملة الانتخابية للبلديات في تونس المقرر إجراؤها في الثامن من الشهر الحالي بمشاركة 361 لائحة للتنافس على 4336 مقعدا بلديا موزعة على 264 دائرة انتخابية.
ويشارك التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم في كل الدوائر بينما تشارك المعارضة مجتمعة بـ 90 لائحة تقدمت بها حركة الديمقراطيين الاشتراكيين "32 لائحة" وحزب الوحدة الشعبية "30 لائحة" والاتحاد الديمقراطي الوحدوي "20 لائحة" والحزب الاجتماعي الديمقراطي الليبرالي "07 لوائح" وقائمة مستقلة واحدة.
وتبرز اللوائح الانتخابية أن أحزاب المعارضة تمكنت من تعزيز مشاركتها بنسبة 10 بالمائة بالمقارنة مع انتخابات عام 2000 كما تبرز ارتفاع حضور المرأة الذي تجاوز نسبة 26 بالمائة.
وتكمن أهمية هذه الانتخابات البلدية في أنها تتيح للفائزين بمقعد في المجالس البلدية حق الترشح للانتخابات الأولى لمجلس المستشارين أو الغرفة التشريعية الثانية التي ستجرى خلال شهر حزيران القادم.
وكان الرئيس زين العابدين بن علي قد أكد حرصه على وضمان حياد الإدارة وتكريس نزاهة وشفافية هذه المحطة الانتخابية التي من شأنها أن تعزز المسار التعددي والديمقراطي في البلاد.
يذكر أن الرئيس بن علي احدث مرصدا لهذه الانتخابات يضم 24 شخصية سياسية وحقوقية وإعلامية وجامعية مستقلة برئاسة عميد المحامين التونسيين الأسبق عبد الوهاب الباهي وذلك لمراقبة ومتابعة كافة مراحل العملية الانتخابية.