رئيس الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية يرى ان الرئيس السوري قد يفقد السلطة

المهم هو الوضع في الداخل

القدس - صرح رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الاسرائيلي الجنرال اهارون زئيفي في مقابلة نشرت الجمعة ان الرئيس السوري بشار الاسد قد يفقد السلطة بسبب تفاقم التوتر الداخلي اثر انسحاب القوات السورية من لبنان.
وصرح الجنرال في مقابلة نشرتها صحيفة "يديعوت احرونوت" الجمعة ان "الاسد يواجه اليوم سلسلة من المشاكل تنخر سلطته اكثر من اي وقت مضى بينما زاد الانسحاب من لبنان في تدهور الوضع الاقتصادي في بلاده".
واضاف الجنرال "لديه مشاكل مع الاميركيين بسبب تسلل الارهابيين الى العراق انطلاقا من سوريا ولديه مشاكل المياه مع تركيا ولم يتمكن حتى الآن من تسوية خلافاته (الحدودية) مع الاردن".
ورأى الجنرال الاسرائيلي ان قضية الانسحاب الاسرائيلي من هضبة الجولان المحتلة منذ 1967، لا تشكل في هذه الظروف سوى مشكلة بين عدة مشاكل يتعين على القيادة السورية ان تواجهها.
واضاف "ارى ان بشار الاسد سيقاوم طوال السنة لكن التوتر الداخلي في طائفته العلوية سيتفاقم لانها لن تقبل ان تخسر دورها القيادي وبدأنا نسمع اصواتا تتهم الرئيس بعدم الكفاءة".
وتابع المسؤول الاسرائيلي نفسه "لاحظنا تصدعا في العلاقات بين سوريا وحزب الله بسبب تصرف هذا الاخير"، في اشارة الى الحزب اللبناني الشيعي الذي تدعمه سوريا وايران في مقاومته اسرائيل.
واسرائيل وسوريا في حالة حرب رسميا منذ 1948 ولم توقعا سوى اتفاقات هدنة او لوقف اطلاق النار.
وتوقفت المفاوضات الرامية الى اتفاق سلام في كانون الثاني/يناير 2000 بعد اربع سنوات من المحادثات. وتصر سوريا منذ ذلك الحين على استئنافها من النقطة التي توقفت عندها.
وكانت المفاوضات تعثرت حول اعادة كامل هضبة الجولان التي ضمتها اسرائيل في 1981.