بوتين يحاول طمأنة اسرائيل حول موضوعي سوريا وايران

القدس - من سيباستيان سميث
بوتين وكاتساف اثناء لقائهما في القدس

حاول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يقوم بزيارة تاريخية الى اسرائيل الخميس طمأنتها ازاء صفقة بيع صواريخ روسية لسوريا ومسالة التعاون النووي مع ايران اللتين تشجبهما الدولة العبرية.
وقال بوتين في مؤتمر صحافي مشترك في ختام لقاء مع نظيره الاسرائيلي موشي كاتساف ان "النظام الذي سنزود سوريا به هو قصير المدى ولا يهدد باي شكل من الاشكال الاراضي الاسرائيلية".
وهي الزيارة الاولى لرئيس روسي الى اسرائيل.
واعلنت روسيا عن تسليم سوريا قريبا صواريخ مضادة للطيران من نوع "ستريلتس". وكان بوتين برر مؤخرا بيع الصواريخ لسوريا قائلا "بالطبع، سيعقد ذلك تحليق الطيران الاسرائيلي فوق قصر الرئيس السوري بشار الاسد على علو منخفض"، في اشارة الى تحليق طائرات حربية اسرائيلية في اب/اغسطس 2003 فوق القصر الرئاسي السوري.
من جهته اقر كاتساف بوجود "خلافات" بين اسرائيل وروسيا حول هذا الملف، معتبرا ان بيع هذه الصواريخ لسوريا "من شأنه خفض قدرات اسرائيل على مكافحة الارهاب".
وبخصوص ملف اخر مثير للجدل، عبر بوتين عن معارضته قيام ايران بتطوير السلاح النووي واكد ان التعاون بين موسكو وطهران في المجال النووي منحصر في الاستخدام المدني للطاقة الذرية.
وقال بوتين "نعمل مع ايران من اجل استخدام الطاقة الذرية لغايات سلمية ونحن نعارض اي برنامج يهدف الى امتلاك ايران السلاح النووي".
وحول هذه النقطة، عبر الرئيس كاتساف عن بعض الارتياح قائلا "لقد لمست تقدما في الرد الذي قدمه الرئيس بوتين الينا (بخصوص ايران)".
وكان نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت اعلن في وقت سابق ان روسيا تبدي "حذرا اكبر" في تعاونها النووي مع ايران.
وقال مسؤول في رئاسة الحكومة الاسرائيلية ان "الروس ادركوا ان الايرانيين يخفون عنهم قسما من مشاريعهم النووية التي يمكن ان تهدد مصالحهم الاستراتيجية، لكن ايضا القسم الجنوبي من اراضيهم".
واضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه ان "موسكو تقاربت في الآونة الاخيرة من المواقف الاوروبية والاميركية لمحاولة كبح الايرانيين، لكن ذلك غير كاف".
ويشدد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون منذ اشهر على ضرورة احالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن الدولي لكي يفرض عقوبات على الجمهورية الاسلامية في حال رفضت وقف برنامجها النووي العسكري.
من جهتها تؤكد طهران ان مشاريعها النووية تهدف الى غايات سلمية.