بوتين يزور مصر في أول زيارة للعالم العربي

القاهرة - من اولغا ندباييفا
موسكو تحاول العودة لمناطق نفوذها الشرق أوسطية

يصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الثلاثاء الى القاهرة في اول زيارة يقوم بها رئيس دولة روسي او سوفياي لمصر منذ حوالي اربعين عاما بهدف تدعيم العلاقات مع العالم العربي وتعزيز التعاون الاقتصادي والاقليمي.
وقال المستشار الديبلوماسي للكرملين سيرغي بريخودكو عشية وصول بوتين الى مصر "انها اول زيارة يقوم بها مسؤول على اعلى مستوى الى مصر منذ اربعين عاما وهي اول مرة يزور فيها الرئيس الروسي العالم العربي".
ويبدا بوتين في القاهرة جولة اقليمية ستقوده الي الى اسرائيل في 27 و28 نيسان/ابريل ثم الى الاراضي الفلسطينية وهي تهدف الى اعادة تأكيد دور روسيا في الشرق الاوسط حيث تركت روسيا الساحة خالية للولايات المتحدة.
يذكر ان روسيا احد اعضاء اللجنة الرباعية الدولية المعنية بالشرق الاوسط والتي تضم كذلك الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة. وقد وضعت هذه اللجنة "خارطة الطريق"، اخر خطة للسلام بين اسرائيل والفلسطينيين وهي حاليا مجمدة.
وكانت مصر منذ اكثر من اربعين عاما الحليف الرئيسي "ذو توجه اشتراكي" للاتحاد السوفيتي في المنطقة ولكنها اصبحت تحتل المرتبة الثانية على قائمة المساعدات الخارجية الاميركية بعد اسرائيل منذ ان وقعت اتفاقيات كامب ديفيد للسلام مع الدولة العبرية في العام 1978.
وسيلتقي الرئيس بوتين فور وصوله نظيره المصري حسني مبارك وهو يحتفظ بعلاقات جيدة مع موسكو منذ فترة طويلة وسبق ان زار روسيا خمس مرات.
وكان مبارك الغى فور توليه السلطة في العام 1981 العقوبات التي فرضها ضد روسيا سلفه انور السادات الذي كان قرر في العام 1972 ترحيل كل الخبراء السوفيت من مصر.
وستتواصل المحادثات بين الرئيسين الاربعاء وستتناول بصفة خاصة دعم مصر لطلب روسيا الانضمام الي منظمة التجارة الدولية واحتمال بيع اسلحة روسية مصر.
ويقول بريخودكو ان مصر مهتمة بـ"تجهيزات الطيران وبانظمة الصواريخ والدفاع الجوي" وتجري مفاوضات حاليا بين البلدين حول بيع هذه الانظمة للقاهرة.
وستتطرق محادثات بوتين مع نظيره المصري كذلك الى السياحة اذ استقبلت مصر، وفقا للمصادر الروسية، "650 الف سائح روسي في العام 2004 وهو ما يشكل دخلا مقداره 300 مليون دولار لمصر".
وسيتناول الرئيسان ايضا تدعيم المبادلات التجارية التي تضاعفت خلال 2004 لتصل الى 834 مليون دولار، حسب الكرملين.
ويقول السفير المصري في موسكو رؤوف سعد ان مصر التي تأمل في ان تصبح احد كبار مصدري الغاز الطبيعي ترغب في استيراد تكنولوجيا روسية لتطوير صناعتها في هذا المجال.
وعلى الصعيد الدولي سيبحث مبارك وبوتين التسوية في الشرق الاوسط. ويرافق الرئيس الروسي وزير خارجيته سرغي لافروف ورئيس عرفة التجارة افغيني بريماكوف وزير الخارجية السابق وهو خبير في شؤون العالم العربي.
ومن المقرر ان يلتقي بوتين غدا الاربعاء الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في اول زيارة يقوم بها رئيس روسي للجامعة العربية منذ تاسيسها قبل ستين عاما. كما سيستقبل في مقر اقامة السفير الروسي بالقاهرة رئيس البرلمان احمد فتحي سرور الذي يتراس جمعية الصداقة المصرية-الروسية.