البحرين تحتضن بطولة الخليج لألعاب القوى

من عيسى الجوكم
السيطرة السعودية ستكون شبه كاملة

المنامة - تنطلق الأربعاء بطولة دول مجلس التعاون الخليجي لالعاب القوى الحادية عشرة للرجال والرابعة للناشئين على مضمار استاد البحرين الدولي في المنامة بمشاركة نحو 350 رياضيا من البحرين والكويت والسعودية وقطر والامارات وعمان.
وكان المنتخب السعودي حقق المركز الاول في النسخة الأخيرة التي أقيمت في مدينة القطيف شرقي السعودية قبل عامين في الفئتين.
وشهدت أم الألعاب الخليجية خلال السنوات الخمس الماضية قفزة نوعية من خلال بروز ابطالها في المنافسات القارية وايضا وصولهم الى المحطة العالمية بتحقيق الميداليات في الالعاب الاولمبية وبطولات العالم.
ومن المتوقع أن تسيطر السعودية على سباقات السرعة لأن أغلب الأرقام الأسيوية مسجلة باسماء عدائيها في عام 2004 حيث يعد سالم اليامي صاحب ذهبية سباق 100 م في دورة العاب التضامن الأسلامي الأولى التي انتهت الاسبوع الماضي في السعودية ابرز المرشحين لنيل الذهبية ومعه مواطنة يحيى قاحص صاحب ذهبية المسافة ذاتها في بطولة العالم للناشئين في كندا عام 2001.
وسيغيب عن البطولة جمال الصفار بطل اسيا 3 مرات متتالية وحامل ذهبية دورة الألعاب الأسيوية في بوسان الكورية بداعي الإصابة.
وفي منافسات 200 م يبرز ايضاً السعودي حامد البيشي صاحب ذهبية التضامن الأسلام وينافسة العماني حمود الدلهمي، ويبرز السعودي حمدان البيشي في منافسات 400 م.
وفي منافسات 400 م حواجز، هناك السعودي هادي صوعان صاحب فضية اولمبياد سيدني 2000 وهو أبرز المرشحين لنيل ذهبية السباق خاصة أن منافسه الوحيد مواطنة ابراهيم الحميدي الذي حقق الميدالية الذهبية في دورة العاب التضامن الإسلامي لن يشارك بسبب الارهاق حيث فضل مدربة اراحته لبطولة العالم في آب/اغسطس المقبل في هلسنكي.
وفي منافسات 110 م حواجز، لن يجد بطل اسيا السعودي مبارك عطا صعوبة كبيرة في الحصول على الذهبية خصوصا بعد ادائه القوي في الدورة الاسلامية.
وفي التتابع 4 مرات 100 م و4 مرات 400 م من المحتمل ان تنتقل السيطرة السعودية في الدورة الاسلامية الى البطولة الخليجية. المسافات المتوسطة والطويلة واذا كان حظ السعوديين وافرا بالذهب في منافسات السرعة فان الامر سيكون مختلفا في المسافات المتوسطة والقصيرة مع دخول ممثلي البحرين وقطر في دائرة المنافسة.
ومن ابزر المشاركين البحرينيين هناك رشيد رمزي الفائز بالمركز الاول للقاء روما عام 2004 في سباق 1500 م، ويوسف سعد كامل الفائز بالمركز الاول في لقاء شتوتغارت العام الماضي ايضا في سباق 800 م، وابو الياقوت في سباق 3 الاف م موانع، وعبد الحق القرشي في سباقي 5 و10 الاف م، وسالم ناصر بطل الخليج في الوثب الطويل.
ويغيب عن المنتخب البحريني الشاب محمد سند بطل اسيا في سباق 200 م.
كويتيا، اعتذر العداء فوزي دهش الشمري بطل اسيا في سباق 400 م عن المشاركة في البطولة لخلافه مع الاتحاد المحلي وقال انه "لن يشارك في اي بطولة محلية او خارجية تحت اشراف الاتحاد الحالي قبل ان يرد له اعتباره"، كما اعتذر سالم سيار في القفز العالي.
وبغياب دهش تكون الكويت قد فقدت المنافسة على احدى الميداليات الذهبية، وهي تعول بشكل خاص على محمد العازمي (800 متر) الفائز بذهبية البطولة الخليجية قبل الاخيرة، وعلي الزنكوي بطل العالم للناشئين في رمي المطرقة وزميله في المسابقة ذاتها محمد جاسم، واحمد ابل (الكرة الحديد) وفهد المرشاد وعلي مكي (الزانة) وحمود السعد (200 م) وصالح الحداد وحسين اليوحة (الوثب الطويل) وموسى هارون (400 م حواجز).
واقام المنتخب الكويتي معسكرا تدربيا في القاهرة في اذار/مارس الماضي لمدة 21 يوما استعدادا للبطولة.
واعرب محمد العازمي عن امله في الفوز بميدالية مفضلا ان تكون ذهبية "لانني جاهز نفسيا ومعنويا وستكون المنافسة بشكل خاص مع البحريني يوسف كمال والسعودي محمد الصالحي الفائز بفضية دورة التضامن الاسلامي الاولى في السعودية".
قطريا، قرر اتحاد اللعبة اشراك عناصر جديدة افساحا في المجال امام المنتخب الاول للاستعداد للجائزة الكبرى في قطر في 13 ايار/مايو المقبل وبطولة العالم في هلسنكي واللقاءات الدولية الاخرى.
وقال نائب رئيس الاتحاد خالد المير "اتخذنا قرارا باعطاء الفرصة كاملة للعناصر الجديدة للمشاركة في بطولة الخليج لتوسيع قاعدة الدوليين واكتشاف العناصر البديلة"، لكننا رغم ذلك سننافس المنتخبات الخليجية الاخرى على المراكز الاولى".
ويمثل قطر 29 عداء في فئة الرجال و14 من الناشئين، وقد استعدوا من خلال معسكر في جنوب افريقيا.