تبرئة سانشيز من القيام بتجاوزات في سجن أبو غريب

المراتب القيادية لم تمس بسوء

واشنطن - نقلت صحيفة نيويورك تايمز في موقعها على الانترنت ان تحقيقا للبنتاغون حول التجاوزات التي حصلت في سجن ابو غريب بحق سجناء عراقيين، برأ ساحة اربعة من خمسة ضباط اميركيين كبار مكلفين بالاشراف على عمل السجون في العراق.
ونقلت الصحيفة عن موظفين واعضاء في الكونغرس طلبوا عدم الكشف عن اسمائهم قولهم للصحيفة ان الجنرال ريكاردو سانشيز قائد القوات الاميركية في العراق بين حزيران/يونيو 2003 وتموز/يوليو 2004 هو بين الاشخاص الذين تمت تبرئتهم اضافة الى نائبه الجنرال والتر فوجداكوفسكي.
وحدها الجنرال جانيس كاربنسكي التي كانت المسؤولة عن الشرطة العسكرية في سجن ابو غريب عزلت من منصبها وتلقت رسالة تأنيب.
بعدها حول عدد صغير من الجنود الى المحكمة العسكرية للتحقيق معهم في ممارسات نسبت اليهم في سجن ابو غريب وغيرها من المناطق.
وقد اتخذت اجراءات تاديبية بحق عشرات من الجنود الاخرين.
وحسب الصحيفة فان التحقيق الذي قام به مفتش عسكري هو الجنرال ستانلي غرين يفيد ايضا ان الادعاءات ضد الجنرال بابرا فاست المسؤولة السابقة عن اجهزة الاستخبارات في سجن ابو غريب والكولونيل مارك وارن مسؤول القسم القضائي في السجن، غير صحيحة.
وكانت ظهرت قبل نحو سنة فضيحة في سجن ابو غريب قرب بغداد تمثلت بمعلومات وصور حول عمليات تعذيب قام بها عكسريون اميركيون واستهدفت اسرى عراقيين.