إشادة عالمية بنجاح أبوظبي في صناعة تنظيم المعارض

جولة للمزروعي للترويج لابوظبي 2005

أبو ظبي - في إطار الحملة الترويجية للمعرض الدولي للصيد والفروسية (أبو ظبي 2005) الذي يُقام تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس نادي صقاري الإمارات، قام وفد اللجنة المنظمة للمعرض بسلسلة من المُشاركات في العديد من المعارض العالمية المختصة للتعريف بأهمية الحدث الذي تستضيفه إمارة أبوظبي خلال الفترة 12 – 16 سبتمبر القادم بالتعاون بين المؤسسة العامة للمعارض ونادي صقاري الإمارات، حيث بذلت اللجنة المنظمة جهوداً مميزة لجذب المزيد من العارضين من مختلف أنحاء العالم والذين من المتوقع أن يفوق عددهم الـ 300 عارض من 30 دولة، فضلاً عن استقطاب ما يزيد عن 60 ألف زائر من عُشاق الصيد والفروسية ومن النخبة المهتمة برياضات الأجداد وفي مقدمتهم كبار المسؤولين والدبلوماسيين ومحبي هذه الرياضات العريقة من الدولة والدول الخليجية والعربية والأقطار المجاورة.
وقد أبدى منظمو هذه المعارض العالمية الشهيرة (وخاصة معارض ألمانيا وإيطاليا وأستراليا) رغبتهم الكبيرة في التنسيق مع معرض أبوظبي المتخصص في الصيد والفروسية باعتباره نافذة هامة للشركات العالمية الكبرى على سوق الصيد والفروسية في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط، ونظراً للإقبال الكبير الذي يشهده المعرض من قبل العارضين والزوار، والتسهيلات والدعم الممنوح للشركات وتشجيع البيع المباشر وإبرام الصفقات والعروض الترويجية، فضلاً عن السمعة العالمية الراقية التي حازتها أبوظبي في صناعة تنظيم المعارض على مستوى عالٍ من التميز والتفوق وفق شهادة جميع الشركات والمعارض العالمية.

وقبل شهور من بدء الحدث فقد تجاوزت نسبة الحجوزات حتى اليوم ما يزيد عن 80% حيث من المتوقع زيادة المساحة المخصصة أصلاً لاستيعاب المُشاركات الجديدة، سيما وأن معرض أبوظبي قد أكد مكانته كأضخم حدث متخصص في الشرق الأوسط، باعتباره البيئة المناسبة لعقد الصفقات التجارية الضخمة وجمع شركات ومصنعي أدوات وأجهزة الصيد والفروسية، كما أن أبوظبي تعتبر ملتقىً هاماً على الخارطة العالمية لمحبي الصيد والفروسية وتمثل سوقاً ضخماً لهذه الرياضات العريقة.

فقد شهد محمد خلف المزروعي رئيس اللجنة المنظمة وعضو مجلس إدارة نادي صقاري الإمارات خلال الفترة 16 – 19 أبريل الحالي، معرض exa2005 في بريسكيا بإيطاليا، وهو معرض مختص بأسلحة الصيد وذخائرها وملحقاتها شارك فيه حوالي 400 اسم تجاري وزاره ما يزيد عن الـ 34 ألف زائر. ووقّعت اللجنة المنظمة لـ أبو ظبي 2005 خلال فعاليات المعرض العديد من العقود مع أبرز الشركات المُشاركة.
كما زار ممثلون للجنة المنظمة معرض الصيد في ميونيخ الألمانية من 6-10 أبريل 2005، والذي يعد من أكبر المعارض المختصة في أوروبا، ويقام كل سنتين، ووصل عدد المشاركين به إلى 347 عارضاً مثلوا 20 دولة، كما زاره 45000 زائر من 17 دولة من مختلف أنحاء العالم. وضم المعرض كل ما هو جديد وحديث في مجال معدات وتجهيزات الصيد، وقدم لهواة ومحبي الصيد بالصقور مجموعة من المعدات المتطورة والتقنيات المتنوعة للصيد بالصقور.

وفي ملبورن زار ممثل للجنة المنظمة معرض أستراليا الدولي للسيارت في أبريل من 7- 9 ابريل 2005، وهو معرض تجاري يعرض لأكثر من 350 من صانعي السيارات وملحقاتها ومعداتها مع تكريس مساحة خاصة لسيارات الدفع الرباعي التي تهم مرتادي الصحراء بالدرجة الأولى ومناطق الصيد، وشاركت في المعرض 6 دول من خارج أستراليا هي الصين، تايوان، تايلند، ماليزيا، جنوب إفريقيا، والولايات المتحدة الأميركية.

وفي نورمبيرج الألمانية، زار رئيس اللجنة المنظمة معرض التجارة الدولي للصيد وأسلحة الرماية (IWA2005) من 18-21 مارس، وتضمن هذا المعرض الهام نشاطات متنوعة في الهواء الطلق ومعرضاً ضخماً من مستلزمات الصيد وأسلحتها بحضور أكثر من 1000 عارض وحوالي 30000 زائر من 100 بلد، وتمّ خلال المعرض توقيع العديد من العقود بين اللجنة المنظمة لـ (أبوظبي 2005) وكبرى الشركات العالمية المختصة.

كما عرض المزروعي خلال الفترة 25- 30 يناير 2005 لأهمية المُشاركة في ( أبو ظبي 2005 ) خلال زيارته معرض الصيد في ألمانيا، وهو معرض سنوي يحضره حشد من التجار والمهتمين، ويعتبر الأبرز من نوعه في أوروبا، ويعرض معدات الصيد وتقنياته، بالإضافة إلى إلقاء محاضرات مختصة حول الصيد وأساليبه. وتميز المعرض بضخامة عدد العارضين الذين تجاوزوا الـ 500 عارض من 20 دولة، وجذب المعرض أكثر من 70 ألف زائر، وخاصة من المنظمات العاملة في مجال حماية الصيد المستدام والحياة البرية.

وكان عضو مجلس إدارة نادي صقاري الإمارات قد زار أواخر العام الماضي معرض جنوب إفريقيا للسيارات في جوهانسبرج أكبر معرض للسيارات في إفريقيا، والذي يعنى بالسيارات وملحقاتها بما فيها سيارات الدفع الرباعي وسيارات السفاري، بالإضافة إلى مشاركة بعض شركات معدات الصقارة والصيد، وعرضت 300 شركة منتجاتها على مساحة 73 ألف م2 اطلع عليها 26 ألف زائر من 40 دولة.

ولم تقتصر زيارات اللجنة المنظمة على المعارض خارج الدولة بل حرصت على مواكبة والاطلاع على أبرز المعارض المختصة داخل الدولة، حيث شهدت في الفترة من 15-19 مارس فعاليات معرض "دبي العالمي للقوارب 2005"، الحدث المختص في قطاع صناعة القوارب في نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، وحظي المعرض بمشاركة كبيرة من قبل مصنعي اليخوت والتجهيزات البحرية والذين عرضوا مجموعة واسعة من اليخوت والقوارب ومعدات ممارسة الأنشطة البحرية.. كما قامت اللجنة المنظمة بزيارة معرض دبي الدولي للخيل الذي أقيم على هامش بطولة دبي الدولية للجواد في الفترة من 27-30 مارس 2005، هذا المعرض المختص بخدمات عالم الفروسية، ويسلط الضوء على صفات الجمال، القوة، التحمل والأناقة التي تشتهر بها سلالات الخيل العربي الأصيل.