المرأة الروسية تعمر اكثر من الرجل ولكن!

موسكو - من مارينا لابينكوفا

تحتفل الروسيات الثلاثاء بزخم كبير باليوم العالمي للمرأة لكنهن لا ينسين انه رغم انهن يعمرن اكثر من الرجال، تبقى ظروفهن صعبة اذ يتقاضين رواتب اقل وهن غائبات تقريبا عن الحياة السياسية.
ورأت مارينا باسكاكوفا من مركز الدراسات حول التمييز بين المرأة والرجل التابع لاكاديمية العلوم ان اليوم العالمي للمرأة الذي يحتفل به في الثامن من آذار/مارس في روسيا منذ اربعين عاما، من "المناسبات المفضلة" لدى الروس لكن المرأة "ما زالت في مرتبة ادنى في روسيا الجديدة حيث ما زال الرجل صاحب القرار كما كان الحال خلال العهد السوفيتي".
ففي العهد السوفيتي كانت تخصص للمرأة نسبة 35% من مقاعد البرلمان واليوم تخصص للنساء اقل من عشر مقاعد البرلمان (9.8% من المقاعد) بحسب تقرير حول "عدم المساواة بين الجنسين في روسيا المعاصرة" وضعته اللجنة الروسية للاحصاءات.
واوضحت باسكاكوفا ان "المجالس المحلية في سبع من مناطق روسيا الـ89 تتألف من الرجال حصرا في حين لا تخصص للنساء في منطقتين اخريين سوى 2% من المقاعد".
وتابعت انه عندما يخصص للمرأة دور اهم كما هو الحال في خمسة برلمانات في سيبيريا والشمال الروسي حيث تمثل ربع النواب "فالسبب هو ادمان الرجال على الكحول" في هذه المناطق.
وللمرة الاولى منذ عهد القياصرة لم تعهد اي حقيبة للنساء في الحكومة الحالية.
الا ان النساء يشكلن اكثرية في الجامعات (57% من الطلاب). وبين النساء العاملات واحدة من كل اربع (26%) اتمت دراساتها العليا في حين اتم رجل من كل خمسة (21%) دراساته العليا.
كما يسجل تفاوت كبير في الرواتب بين الرجل والمرأة في روسيا. ويعتبر راتب المرأة اقل ب36% تقريبا من راتب الرجل في حين ان الفارق في الحقبة السوفيتية لم يتجاوز نسبة 30%.
وقال سيرغي روشتشين الخبير الروسي لدى الامم المتحدة ان "كون الرجل صاحب القرار امر راسخ في عقلية الروس". واضاف ان "المنافع الاقتصادية تتركز اكثر واكثر بين ايدي الرجل ما يحد اكثر من دور المرأة".
وتقوم المرأة بالطهو خمس مرات اكثر من الرجل وبالتبضع اكثر بمرتين. كما انها تؤدي الاعمال المنزلية اكثر بثلاث مرات من الرجل.
والى ذلك تقر امرأة من اصل خمس انها "تتعرض للعنف" داخل اسرتها.
وتعيش المرأة الروسية فترة اطول من الرجل تقدر بـ13 سنة، ويبلغ متوسط الاعمار 72 سنة للمرأة مقابل 58.8 للرجل.
وقال روشتشين انه "بعد تفكك الاتحاد السوفياتي نهاية العام 1991 انعكس اقتصاد السوق سلبا على الرجال اولا فيما تأقلمت النساء" مع هذا العامل.
ويعتبر الرجال اول ضحايا الامراض "الاجتماعية" مثل الادمان على الكحول او الاصابة بالايدز (70%). واربعة من اصل خمسة رجال من "الاشخاص المهمشين اجتماعيا".
ونتيجة لذلك تعيش نصف النساء الروسيات وحيدات بحسب اخر الاحصاءات التي اجريت في 2002. وتترمل امرأة من كل خمس في الـ59 مقابل 5% في صفوف الرجال من فئة العمر نفسها.