مؤتمر يالطا 1945: يوم قسم العالم بين الثلاثة الكبار

موسكو - من لوك بيرو
تمثال يؤرخ الحدث التاريخي

رغم ان "تقسيم العالم" الذي قرره سنة 1945 جوزف ستالين وونستون تشرشل وفرانكلين روزفلت في مؤتمر يالطا (القرم) الذي يمر عليه 60 عاما في الرابع من شباط/فبراير الحالي قد انتهى رسميا مع انتهاء الحرب الباردة، الا ان اثاره ما زالت باقية حتى اليوم.
ورغم الاحتجاجات المستنكرة التي تندد بعودة الاعتبار لـ"الاب الصغير للشعوب"، اي ستالين، تنوي سلطات القرم الموالية لروسيا ان تقيم في هذا المنتجع الصيفي الصغير على البحر الاسود التابع حاليا لاوكرانيا نصبا تذكاريا يمثل القادة الثلاثة السوفيتي والبريطاني والاميركي.
ويمثل هذا النصب البرونزي للرؤساء الثلاثة الذي صممه النحات المفضل للسلطات الروسية زوراب تسريتيلي بتمويل روسي الحلفاء الثلاثة جالسين جنبا الى جنب كما خلدتهم في ذاكرة العالم الصور التي التقطت لهم في هذه المناسبة.
لكن حرصا على التذكير بقوة الاتحاد السوفيتي قبل ثلاثة اشهر من الاحتفالات الكبرى التي ستشهدها موسكو في ايار/مايو المقبل في ذكرى الانتصار على المانيا النازية، فان النصب يعطي الدور الاكبر لستالين الذي يصوره شاخصا ببصره الى الامام في حين ينظر اليه تشرشل وروزفلت كل من جانبه.
وعلاوة على ذلك، يشدد التاريخ الرسمي الروسي على الوضع في ذلك الحين: "كان الحلفاء الغربيون مضطرين للقبول عمليا بضم دول اوروبا الوسطى والشرقية التي حررها الجيش السوفيتي الى منطقة نفوذ الاتحاد السوفياتي"، كما يقول المنهج الدراسي الثانوي لتاريخ روسيا في القرن العشرين.
ويضيف "في ما يتعلق باسباب مثل هذه الموافقة الصامتة، يؤكد المؤرخون عن حق ان الاتحاد السوفيتي كان يملك بالفعل ما يريد وان لا شيء سوى العودة الى القوة يمكن ان يحرمه منه وهو ما لم يكن الحلفاء مستعدين له".
لكن نهاية الحرب البادرة مع سقوط جدار برلين عام 1989 وبعده النظام السوفيتي عام 1991 محت بالتاكيد من على الخريطة الستار الحديدي الذي كان يفصل اوروبا. ومع انضمام معظم الدول التي كانت تدور في فلك الاتحاد السوفيتي السابق العام الماضي الى الاتحاد الاوروبي بل وايضا حلف شمال الاطلسي، فقدت موسكو فعليا ما كسبته في يالطا.
والأدهى من ذلك ان جمهوريات سوفيتية سابقة خرجت مؤخرا من "منطقة نفوذ" موسكو.
فقد انضمت جمهوريات البلطيق الثلاث (استونيا ولاتفيا وليتوانيا) الى الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي في حين ان جورجيا "انتقلت الى الغرب" بانتخاب المرشح الموالي للغرب ميخائيل ساكاشفيلي رئيسا لها.
وكذلك الحال بالنسبة لاوكرانيا التي كانت مؤخرا ساحة تجاذب بين موسكو والغرب حول انتخابات رئاسية فاز فيها في النهاية المرشح الموالي للغرب فيكتور يوتشنكو.
ونددت القيادة الروسية اكثر من مرة باقامة "خطوط تقسيم" جديدة كما تقول على حدودها الاوروبية.
كذلك لا تغيب عن ذاكرة روسيا عدة قضايا حدودية اقرت سنة 1945 في القرم وتتعلق باراضيها الاقليمية نفسها.
ويتعلق الامر بجيب كالينينغراد، كونيغسبرغ البروسية سابقا، المحاصر بين بحر البلطيق وبولندا وليتوانيا والذي اصبح معزولا عن باقي روسيا منذ توسيع الاتحاد الاوروبي.
وكذلك في الجانب الاخر من القارة جزر الكوريل الجنوبية التي انتزعها منها الجيش الاحمر الياباني والتي يحول ضمها دون توقيع معاهدة سلام مع طوكيو ويؤثر على العلاقات بين البلدين.