مسقط تستهجن الاهتمام الزائد باعتقال الاسلاميين

حادثة الاعتقال اثارات اهتماما عربيا ودوليا

مسقط - اكد وزير الاعلام العماني حمد بن محمد الرشيدي الاحد اعتقال اسلاميين "يحاولون تشكيل تنظيم للعبث بالامن الوطني" دون تحديد عددهم.
وقال الرشيدي في تصريح لوكالة الانباء العمانية "نعم هناك بعض الاعتقالات ولكن لا يجوز تهويل الامور واعطاؤها اكثر من حجمها الحقيقي. ان هذه الاعتقالات سببها محاولة تشكيل تنظيم للعبث بالامن الوطني وهو ما يمثل احد الخطوط الحمراء".
واضاف "لم نكن نود الحديث عن هذا الامر لكونه يمثل اولا شأنا داخليا (...) ثانيا اننا لم نتعود التشهير بالمواطن من خلال نشر صوره في وسائل الاعلام وابراز جرمه امام المجتمع".
وتابع "كما تعلمون ان المجتمع العماني بمقتضى تكوينه مترابط اجتماعيا وقبليا لذا لا نود ان يعيش هذا المواطن امام اهله والمجتمع منبوذا وهو يحمل وصمة اسباب اعتقاله لا سيما اذا كان الجرم ضد الامن العام وعندما تنتهي هذه الاجراءات سيكون القضاء فيها هو الفاصل".
واكد ان "العبث بالامن لا يدخل تحت شعار السياسة وحرية الفكر".
وافادت شهادات متطابقة الخميس لدى اهل او اقرباء معتقلين ان اساتذة من كلية التربية والعلوم الاسلامية التابعة لجامعة السلطان قابوس بين اكثر من 100 شخص اعتقلوا في التاسع من كانون الثاني/يناير.
وافادت معلومات غير مؤكدة ان المجموعة قد تكون خططت لاعتداءات ضد مهرجان مسقط التجاري والثقافي الذي افتتح في 21 من الجاري لمدة شهر وضد مراكز تجارية ومنشآت نفطية.
واضافت المعلومات ان قوات الامن قد تكون ضبطت شحنة من الاسلحة مرتبطة بهذه الاعتقالات قد تكون هربت عبر الحدود مع اليمن. وفي السنوات الاخيرة شهد اليمن اعتداءات عدة حيث تنتشر الاسلحة بكثافة لدى السكان.
وقالت صحيفة "الحياة" العربية الاربعاء الماضي انه تم اعتقال نحو 300 مشتبه بهم خصوصا من الاسلاميين خططوا لتنفيذ اعتداءات في سلطنة عمان حيث ضبطت شحنة من الاسلحة.