اسرائيل توافق على اطلاق سراح نحو 900 معتقل فلسطيني

قضية حساسة للغاية في الساحة الفلسطينية

رام الله (الضفة الغربية) - اكد مسؤول فلسطيني رفيع المستوى الخميس ان اسرائيل وافقت مبدئيا على اطلاق سراح نحو 900 معتقل فلسطيني في وقت قريب.
وقال المسؤول الذي شارك في المحادثات مع مستشار رئيس الوزراء الاسرائيلي دوف فايسغلاس "ان اسرائيل وافقت من الناحية المبدئية على اطلاق سراح نحو 900 معتقل في مرحلة اولى، وآمل في مستقبل قريب".
واضاف طالبا عدم ذكر اسمه "طلبنا من الاسرائيليين اطلاق خمسة آلاف معتقل فلسطيني لكن الاسرائيليين وافقوا من حيث المبدأ على اطلاق سراح نحو 900 معتقل. سنناقش هويتهم ومعايير الافراج عنهم خلال اجتماعنا المقبل".
وتعتبر مسألة المعتقلين الفلسطينيين لدى اسرائيل البالغ عددهم ثمانية آلاف من اهم المواضيع العالقة بين اسرائيل والفلسطينيين.
ونجح رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بالحصول على تعهد مبدئي من المجموعات الفلسطينية المسلحة مثل حماس وكتائب شهداء الاقصى بالالتزام بفترة هدوء مع اسرائيل، رغم الحاح هذه المجموعات على وقف تصفية قادتهم من جانب اسرائيل والافراج عن المعتقلين الفلسطينيين في المقابل.
واعلنت اسرائيل استعدادها لنقل الاشراف على خمس مدن في الضفة الغربية الى القوى الامنية الفلسطينية خلال الايام العشرة المقبلة.
وذكرت صحيفة "معاريف" الاسرائيلية الاربعاء ان شارون يمكن ان يوافق على مطالب عباس لا سيما بالنسبة الى مسألة المعتقلين.
وكتبت الصحيفة "في ضوء التهدئة الحاصلة منذ ايام، تعتبر مصادر امنية في اسرائيل ان اسرائيل ستنظر ايجابيا الى مسالة الافراج عن المعتقلين عندما يتقدم ابو مازن بطلب منها حول هذا الموضوع".
ووجهت اتهامات الى شارون في الماضي بوضع عقبات في طريق عباس عندما كان رئيسا للحكومة الفلسطينية خلال فترة تولي ياسر عرفات السلطة الفلسطينية، عبر رفض الافراج عن المعتقلين.
وقال مصدر مقرب من عباس رفض الكشف عن اسمه الاربعاء "تلقينا اشارات ايجابية من الاسرائيليين تدل على انهم يريدون وقف التصفيات والانسحاب من مدن عدة وحتى الافراج عن عدد كبير من المعتقلين".