الحجاج يؤدون طواف الوداع تحت الامطار الغزيرة

منى (السعودية) - من عز الدين سعيد
حج مر بدون منغصات

شارف موسم الحج الى مكة المكرمة على نهايته السبت بينما هطلت امطار غزيرة على حوالي 2.5 مليون حاج خلال رمي الجمرات للمرة الاخيرة قبل ان يغادروا مكة.
وبدأ الحجاج في ثاني ايام التشريق رمي الجمرات الثلاث فجر اليوم استكمالا لشعيرة رمي الجمرات الذي بدأوه امس حيث رموا الجمرة الصغرى فالوسطى ثم جمرة العقبة.
ومرت هذه العملية بسلام دون وقوع اية حوادث خلافا لما جرى العام الماضي حين قتل 251 شخصا في تدافع عند رمي هذه الجمرات التي ترمز الى الشيطان.
الا ان السلطات السعودية قامت هذا العام بتعزيز اجراءات السلامة بحيث لم يعكر صفو اليوم سوى امطار غزيرة بدأت في الهطول عند الساعة 00،16 بالتوقيت المحلي (12،00 تغ) على انحاء مكة ومنى التي يتسم جوها بشكل عام بالجفاف.
وأغرقت المياه بعض المخيمات فيما اضطر العديد من الحجاج الى الاحتماء من الامطار في اماكن اخرى. كما تفاقمت ازمة السير بسبب الامطار الغزيرة التي استمر هطولها حوالي الساعة.
وانفقت الحكومة السعودية مبلغ 28 مليون دولار على تحديث منطقة رمي الجمرات لتسهيل هذه العملية على الحجاج وقامت بتركيب كاميرات لمراقبة تدفق الحجاج الكثيف على تلك المنطقة.
وتدفق الحجاج على موقع الجمرات يحملون الحجارة الصغيرة لرمي الجمرات فيما وقفت عشرات عربات الاسعاف وعمال الاغاثة من افراد الدفاع المدني السعودي بالقرب من موقع رمي الجمرات وعملت الشرطة على تسهيل سير الحجاج.
وقال الحاج المصري ناصر عبد الفتاح (31 عاما) باعتزاز "لقد رميت الجمرات الثلاث في اقل من 15 دقيقة".
واضاف "الشيطان الان هو اميركا واسرائيل وادعو الله ان يهزمهما".
كذلك قال السوري عبدو ابو زيد (38 عاما) ان "اميركا واسرائيل هم الشياطين في وقتنا الحالي".
وقال الباكستاني سقمات علي "في العالم هناك شيطان كبير واحد وهو اميركا".
وبعد رمي الجمرات في منى عاد الحجاج الى مكة لاداء طواف الوداع.
وعقب ذلك توجه الحجاج الى متاجر مكة لشراء الهدايا من مسابح وحلي لتوزيعها على احبائهم عند عودتهم.
وكان الحج قد بلغ ذروته الاربعاء بالوقوف على جبل عرفات.
وتفيد الاحصاءات الرسمية ان مليونين و564 الفا و468 حاجا اتوا من داخل المملكة او من الخارج وقفوا على جبل عرفات الاربعاء.
واحتفل المسلمون بعيد الاضحى الخميس حيث نحروا الخراف إيذانا ببدء العيد.