قرن على توهج أينيشتاين العلمي

برلين - من كليف فريمان
أينيشتاين للقرن الحادي والعشرين

بوصفه ابرز العقول العلمية في القرن العشرين يحتفل العالم كله بألبرت أينيشتاين خاصة في مسقط رأسه بالمانيا خلال 2005 لاحياء الذكرى المئوية على بدء توهجه العلمي.
كان أينيشتاين في السادسة والعشرين من عمره عندما بدأ في آذار/مارس عام 1905 في إرسال أول سلسلة من الاوراق البحثية إلى مجلة "أنالين دير فيزيكس" أكبر دورية ألمانية علمية في مجال الفيزياء في ذلك الوقت والتي وصف فيها الضوء ليس على انه مجرد موجة وإنما تيار من حزم الطاقة الفردية.
واستخدم الفكرة لشرح كيف يمكن للضوء إبعاد الالكترونات من على لوح للمعدن وهي ظاهرة سميت "بالتأثير الكهروضوئي" وهو اكتشاف حقق له الحصول على جائزة نوبل عام 1921.
وفي أيار/مايو 1905 أرسل أينيشتاين ورقة بحثية أخرى إلى "أنالين دير فيزيكس" القي فيها الضوء هذه المرة على فيما بدا انه اهتزاز عشوائي للجسيمات في سائل عند النظر إليها بالمجهر. وكان تفسير أينيشتاين لهذه الظاهرة التي عرفت "بالحركة البراونية" عاملا رئيسيا في إثبات وجود الذرات وهو ما وجد معظم علماء الطبيعة في هذا الوقت صعوبة في تصديقه. ورغم انه كان يعمل كمفتش في مكتب لتسجيل براءات الاختراع فقد كان هذا العام هو الذي نشر فيه أبحاثه الاولية التي لا تزال تدهش علماء الطبيعة حتى اليوم.
وفي وقت لاحق من هذا العام بالغ الاهمية في حياته نشر أينيشتاين بحثا ثالثا يعرض هذه المرة نظريته عن النسبية الخاصة.
ومن المقرر أن تبدأ الاحتفالات بعام أينيشتاين في بوتسدام على بعد 32 كيلومترا من العاصمة برلين في 20 من كانون الثاني/يناير الجاري بمؤتمر علمي دولي يستغرق ثلاثة أيام تحت عنوان "أينيشتاين للقرن الحادي والعشرين".
وسيتسابق العلماء والاكاديميون لمناقشة التأثير العلمي لعالم الطبيعة اليهودي ومكتشف مبادئ القنبلة الذرية خلال المؤتمر الذي ينظمه منتدى أينيشتاين بالمدينة تحت رعاية وزارت التعليم والبحث والاقتصاد والعمل والمؤسسة الثقافية الاتحادية.
ومن بين المحاضرات الرئيسية التي سيشهده المؤتمر محاضرة بعنوان "من هو أينيشتاين" واخرى بعنوان "هوية أينيشتاين اليهودية" وثالثة بعنوان"أينيشتاين والموسيقى" ورابعة بعنوان "أينيشتاين والبحث عن نظرية موحدة".
وعاش أينيشتاين وعمل في برلين خلال الفترة من 1913 حتى هجرته إلى الولايات المتحدة عام 1933. وكان لديه منزل صيفي بقرية كابوث على أطراف برلين الغربية بالقرب من بوتسدام. ومع اكتمال بنائه عام 1929 أصبح المنزل المقام على جانب إحدى البحيرات فرودس العبقري الخاص حتى قدوم النازيين.
ومما يثير الدهشة هو أن أينيشتاين ولد في الواقع في مدينة أولم بألمانيا في 14 آذار/مارس 1879 على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أنه من مواليد برلين. وفي 21 حزيران/يونيو 1880 سجل والده وهو تاجر يهودي العائلة في ميونخ التي كانوا قد انتقلوا للاقامة فيها.
وعاش أينيشتاين الذي توفي في 18 نيسان/ابريل 1955 بمدينة برينسيتون الامريكية حوالي 18 شهرا فقط من عمره الذي بلغ 76 عاما في أولم لكنه كما أشار في وقت لاحق "مدينة الميلاد ستكون جزءا من حياتك مثل صلتك بأمك .إننا ندين بجزء من وجودنا لمسقط رأسنا.لذا لدي ذكريات اشعر فيها بالامتنان لاولم لانها تمثل حلقة الوصل لتقليد فني راق وطابع يتسم بالبساطة والقوة".
وفي 1905 عندما كان أينيشتاين في السادسة والعشرين من عمره ويعيش في شقة متواضعة في برن مع زوجته الاولى ميليفا التي تزوجها قبل ذلك بعامين وابنه الذي كان في عامه الاول هانز ألبرت. وكان للزوجين طفلا بالفعل اسمه ليزيرل من علاقة غير شرعية والذي تبنياه بعد ذلك تجنبا للفضيحة العامة.
وكان لميليفا ابن ثان يدعى ادوارد . لكن فيما ظلت حياة أينيشتاين المهنية ناجحة انتهت حياته الخاصة بسرعة حيث تمت إجراءات الطلاق بعد ذلك بأربعة أعوام.
وفي 1919 تزوج أينيشتاين ابنة عمه إليسا. ومن اجل الهروب من اضطهاد النازيين قبل أينيشتاين وظيفة في معهد العلوم المتقدمة في جامعة برينسيتون حيث قضى بقية حياته ومات بعد إصابته بأزمة قلبية عام 1955. (دبا)