لا تصويت في الانتخابات للاسرائيليين من اصل عراقي

اليهود غير الاسرائيليين مرحب بهم في الانتخابات

بغداد - اكد المتحدث باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الخميس ان اي اسرائيلي من اصل عراقي لن يتمكن من المشاركة في الانتخابات المقررة في 30 كانون الثاني/يناير، نافيا بذلك تصريحات ادلت بها متحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة.
وقال فريد ايار "ان اي شخص يتقدم حاملا وثائق اسرائيلية ليثبت انه عراقي الاصل لن يتمكن من التصويت كوننا لا نعترف بهذه الدولة".
وتابع "في المقابل، فاننا نرحب بيهودي من اصل عراقي ايا كانت جنسيته شرط الا يكون اسرائيليا في مكتب التصويت. ان المسالة ليست اطلاقا مسألة اصل او دين بل مجرد اننا لا نقيم علاقات مع اسرائيل".
وكانت المتحدثة باسم المنظمة الدولية للهجرة سارة توش اعلنت في وقت سابق لوكالة فرانس برس في القدس انه "سيسمح للاسرائيليين من اصل عراقي ان يدلوا باصواتهم في انتخابات المجلس الوطني" العراقي.
وتابعت انه لن يكون هناك اي عائق امام الناخبين العراقيين للمشاركة في هذا الاستحقاق سواء لجهة الاصل او الدين او الجنس على ان يتوجهوا الى اي من الدول الاربع عشرة التي ستنظم فيها هذه الانتخابات للعراقيين المقيمين في الخارج وخصوصا عمان.
الا ان رئيس جمعية اليهود الاسرائيليين من اصل عراقي موردخاي بن بورات اعلن لفرانس برس انه "يشكك في ان يكون هناك اسرائيليون يودون فعلا التوجه الى الاردن فقط لهذه الغاية".
واشارت المتحدثة الى انه يطلب من الاسرائيليين من اصل عراقي حتى يتمكنوا من التصويت ان يقدموا وثيقتين صادرتين اما عن اسرائيل او عن هيئة دولية تثبتان هويتهم وعمرهم وجنسيتهم، على ان يكون الناخب من اب عراقي وان يكون ولد قبل 31 كانون الاول/ديسمبر 1986.
واستنادا الى بورات فان عدد الاسرائيليين من اصل عراقي يبلغ 240 الفا بينهم 29 في المئة ولدوا في العراق و71 في المئة ولدوا في الدولة العبرية. وقد وصل معظمهم الى اسرائيل عام 1948.