الجزائر تنزع فتيل التوتر مع القاهرة

منصب عمرو موسى كاد ان يثير ازمة عاصفة

القاهرة - اعلن وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم الاربعاء ان بلاده سحبت اقتراحها بتعديل ميثاق الجامعة العربية لكي ينص على "التناوب" على منصب الامين العام للجامعة العربية ونفى ان يكون اتهم الامانة العامة للجامعة بأنها احدى ادارات وزارة الخارجية المصرية.
وقال بلخادم للصحافيين بعد اجتماع مع الامين العام للجامعة عمرو موسى "اتفقنا على ان النص الحالي من ميثاق الجامعة كاف على ان ينتخب الامين العام من قبل الدول الاعضاء وهذا الانتخاب يحصل عليه توافق سياسي".
واكد الوزير الجزائري، قبل ساعات من افتتاح الدورة الاستثنائية لوزراء الخارجية العرب حول اصلاح هياكل الجامعة العربية،ان "الجزائر ليس لديها مرشح للامانة العامة للجامعة العربية وهي ايدت اختيار السيد عمرو موسى امينا عاما (في العام 2001) ونحن نثمن جهوده".
وتابع "ان تقديم الجزائر مقترحات حول منصب الامين العام ليس موجها ضد شخص الامين العام بل نحن نبحث في تعديل الميثاق والذي لا يعدل كل يوم ونحن ننظر للمستقبل".
واضاف ان "الجزائر طرحت فكرة" التناوب على منصب الامين العام "لاننا في مرحلة اصلاح منظومة العمل العربي المشترك واعادة هيكلة مؤسساتها".
ونفى التصريحات التي نسبت اليه حول العلاقة بين الامانة العامة لمصر والخارجية المصرية وقال ردا على سؤال بهذا الصدد "لم يحدث اطلاقا (هذا الكلام) وهذا لغط وتم تقويلي ما لم اقله ونحن في الجزائر نقدر دور الامين العام العربية ومواقفه العربية والقومية ونفتخر بها".
وكانت الاذاعة الجزائرية نسبت الى الوزير قوله مطلع الشهر الجاري ان الامانة العامة للجامعة العربية ظلت دائما ادارة تابعة للخارجية المصرية.
واشار الوزير الجزائري الى ان موسى سيقوم بزيارة للجزائر في 23 كانون الثاني/يناير الجاري للتحضير للقمة العربية التي ستعقد بالعاصمة الجزائرية في 22 آذار/مارس المقبل.
وفي اشارة الى انتهاء الازمة الطارئة مع مصر بسبب هذا الخلاف، قال "نحن نعمل على ان تكون قمة ناجحة والرئيس (المصري حسني مبارك) اكد له حرصه على ان تكون هذه القمة ناجحة" خلال لقائهما امس الثلاثاء.
ومن جانبه اكد الامين العام للجامعة عمرو موسى ان انه "تم اغلاق ملف التناوب" على منصب امين عام الجامعة "ولن نفتحه مرة اخرى بعد الاتفاق الذي تم اليوم مع وزير خارجية الجزائر".
واضاف "نحن نعتبر الامور منتهية وانها ضخمت اكثر مما يلزم".