الافراج عن جميع الاقباط الموقوفين في تظاهرات ديسمبر

أزمة كادت ان تفجر نزاعا طائفيا في مصر

القاهرة - افادت مصادر قضائية انه تم الثلاثاء الافراج عن المجموعة الاخيرة من الاقباط الذين كانوا محتجزين بتهمة المشاركة في تظاهرات مطلع كانون الاول/ديسمبر امام الكاتدرائية المرقسية بالقاهرة.
واوضحت المصادر انه افرج عنهم على ذمة التحقيق بضمان مالى 300 جنيه (50 دولارا تقريبا) لكل منهم.
وكان النائب العام ماهر عبد الواحد افرج تباعا في 30 كانون الاول/ديسمبر عن مجموعتين اخريين من 13 و10 اقباط.
وبذلك يكون جميع المحتجزين افرج عنهم قبل احتفال الاقباط المصريين بعيد الميلاد في 7 كانون الثاني/يناير الجاري.
يذكر ان 34 متظاهرا اوقفوا في الخامس والثامن من كانون الاول/ديسمبر اثر مواجهات امام كاتدرائية القاهرة بين بعض الاقباط وعناصر من الشرطة.
وكان المتظاهرون الاقباط يريدون الاحتجاج على ما وصفوه "بارغام زوجة كاهن قبطي على اشهار اسلامها". وكانت زوجة الكاهن اختفت خلال عدة ايام من دون ان تبلغ عائلتها.
لكن زوجة الكاهن عادت واعلنت انها "ولدت وستموت مسيحية" منهية بذلك ازمة بين الكنيسة واجهزة الامن المصرية التي كان الاقباط يتهمونها بالوقوف ضدهم ورفض اعادة زوجة الكاهن الى الكنيسة وهو ما نفاه المسؤولون المصريون.