مقتل 30 عراقيا في تفجير منزل ببغداد

بغداد تعيش على وقع الانفجارات المتتالية

بغداد - افاد مصدر مسؤول في وزارة الداخلية العراقية ان 30 شخصا قتلوا وجرح 25 آخرون ولا يزال البحث جاريا عن اربعة آخرين في الانفجار الذي وقع ليلة الثلاثاء الاربعاء في منزل يقع غرب العاصمة العراقية خلال عملية اقتحام للشرطة.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان "30 شخصا قتلوا بينهم 6 من عناصر الشرطة وجرح 25 اخرون بينهم 6 من عناصر الشرطة ولا يزال البحث جاريا عن اربعة من عناصر الشرطة فقدوا في الانفجار الذي وقع ليلة امس في منطقة الغزالية غرب بغداد".
واوضح ان "الشرطة تلقت اتصالا من شخص مجهول اخبرها بوجود شخص يرتدي زيا عربيا يقوم باطلاق نار عشوائي على الناس".
وتابع المصدر "عندما توجهت دوريات الشرطة الى مكان الحادث حاولت القاء القبض على هذا الشخص لكنهم ما ان حاولوا اقتحام المنزل حتى نسفه عليهم مما ادى الى تدمير المنزل بالاضافة الى اربعة منازل مجاورة".
ومن جانبهم، افاد شهود عيان في منطقة الغزالية ان المنزل المدمر كان يسكنه مواطنون من جنسيات عربية مختلفة بينهم سوداني وانهم رأوا قبل يومين دخول سيارتين محملتين بالاسلحة.
وقال شاهد العيان محمد علي حسن (21 عاما) احد سكان الحي "لقد ابلغنا الشرطة عن ذلك وما ان وصلت قوات الشرطة الى المكان صعد السوداني الى سطح المنزل وهدد رجال الشرطة بنسف المنزل ان هي حاولت الدخول اليه".
واضاف "بعد قليل حصل انفجار قوي هز الحي بكامله".
وشاهد مراسل وكالة فرانس برس في مكان الحادث المئات من سكان الحي يتجمهرون حول المنازل المهدمة في الوقت الذي انشغل فيه عمال الانقاذ ورجال المطافئ يبحثون عن الناجين من بين الانقاض.
وكان مصدر في وزارة الداخلية سبق ان اعلن عن سقوط 28 شخصا في الانفجار بينهم العديد من عناصر الشرطة في الانفجار.
وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه ان "قوات الشرطة طوقت منزلا يشتبه بايوائه لعدد من الارهابيين وعندما حاولت اقتحامه حصل انفجار كبير في المنزل مما ادى الى تهدمه وقتل ما لا يقل عن 28 شخصا عدد كبير منهم من عناصر الشرطة".
واوضح ان "عملية الاقتحام حصلت في منطقة الغزالية الواقعة غربي بغداد".
واكد المصدر ان "عملية اخلاء القتلى والجرحى لا تزال مستمرة الى مستشفى النور في منطقة الشعلة القريبة من المنطقة".
واشار الى ان "تحقيقات تجري في مكان الحادث من قبل خبراء في وزارة الداخلية وان قوات اميركية تحاصر المكان".