القطاع السياحي في دبي يشكو من نقص الفنادق

دبي بحاجة للمزيد

دبي - اعلن المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي ان نقص الطاقة الاستيعابية للفنادق في دبي، الامارة التي تتطلع لتصبح وجهة سياحية عالمية، يعرقل نمو القطاع السياحي مؤكدا ضرورة بذل المزيد من الجهود في هذا القطاع ليتمكن من استقبال ضعف العدد الحالي البالغ حاليا 5 ملايين سائح.
وفي تصريح نشرته صحيفة "البيان" الاثنين، اعلن خالد احمد بن سليم ان "الطاقة الحالية لفنادق دبي هي 26 الف غرفة وتستقبل اكثر من 5 ملايين سائح ونحن نحتاج الى ضعف هذا العدد لنتمكن من استقبال 10 ملايين سائح".
واشار الى مشاريع لانشاء فنادق جديدة قبل العام 2007 تتسع لاكثر من 16 الف غرفة موضحا ان هذه المشاريع "رغم مساهمتها في القفز فوق المعدلات الحالية، الا انها لن تكون كافية لاستيعاب وتيرة النمو الذي تشهده الامارة".
واوضح بن سليم ان "الصناعة السياحية اصبحت احدى الركائز الرئيسية لاقتصاد الإمارة اذ بلغت مساهماتها المباشرة في الناتج المحلي الإجمالي 17%، فيما بلغت مساهماتها المباشرة وغير المباشرة 28%".
واشار الى ان النقص في القطاع الفندقي وكثافة الطلب عليه، تسبب برفع أسعار الغرف الفندقية في دبي خلال الآونة الأخيرة ارتفاعا كبيرا تراوح ما بين 25% و40%".
وبلغ عدد نزلاء الفنادق والشقق الفندقية هذه السنة 4 ملايين و99 ألفا و772
نزيلا بزيادة نسبتها 9% عن الفترة نفسها من عام 2003، والتي بلغ خلالها عدد النزلاء نحو 7،3 (اكرر 7،3) مليون نزيل.
واوضح ان عدد الليالي الفندقية خلال هذه الفترة بلغ 11 مليون و451 الفا و417 ليلة بزيادة قدرها 28،6% عن الفترة نفسها من العام الماضي فيما ارتفعت العائدات بنسبة 42،2% لتصل الى 38.4 مليارات درهم (نحو 5،10 مليارات دولار).
وبهدف تشجيع قدوم السياح الى دبي، اكد بن سليم ان "الكل يعمل لصالح دبي وان "طيران الامارات تتوسع وباتت تطير الى أكثر من 77 وجهة في العالم، وان مطار دبي يشهد هو الاخر توسعات ضخمة ترفع طاقته الى 70 مليون مسافر".