السعودية متذمرة من «انفلات حقيقي» داخل مجلس التعاون

البحرين في موقف غير مألوف مع السعودية

الرياض والمنامة - انتقدت صحيفة سعودية في افتتاحيتها الثلاثاء ما اسمته "انفلات حقيقي" داخل دول مجلس التعاون بسبب "طغيان المصالح الخاصة على المبدأ المتفق عليه بين دول" مجلس التعاون الخليجي التي تختتم قمتها الثلاثاء في المنامة.
وتحت عنوان "زوبعة في القمة الخليجية" قالت "الرياض" في افتتاحيتها "في مجلس التعاون نلف وندور على قضية التعاون وكانها تعويذة تصلح للمؤتمرات والتوصيات والقاء الخطب الرنانة لكنها فاقدة الهدف حين تصبح الاتفاقات مع الدول الخارجية اهم من التعهدات والمواثيق الموقعة من قبل الاعضاء".
وتشير الصحيفة بذلك الى اتفاقية التجارة الحرة التي وقعتها البحرين مع الولايات المتحدة في ايلول/سبتمبر الماضي والتي تشكل موضوع خلاف بين الرياض والمنامة.
واضافت الصحيفة "نحن مع حرية كل بلد في شؤونه اما ان تطغى المصالح الخاصة على المبدا المتفق عليه بين هذه الدول وتتحول التشريعات الى احبار يمكن ازالتها من الورق فالقضية هنا انفلات حقيقي".
ومضت تقول "اذا كان التعاون يعني خلق بناء خليجي شامل اسوة بالاتحاد الاوروبي مثلا ولو بصيغة التشبيه لا الفعل، فاننا نجازف بعلاقاتنا كلها اذا ما استمرت التباينات في وجهات النظر لتلغي العديد من المشاريع".
وختمت "الرياض" بقولها "اننا لا نزال نفكر بعقلية مختلفة فيما بيننا ونتجاوزها مع الاخر وهذه الازدواجية تبعدنا عن منظور مجلس التعاون الا اذا تحللت عقد كثيرة واستطاعت ان ترى الامور بمنظار اكبر واهم والا فان تعليق النتائج على مجهول وبان كل دولة هي راس الجبل فكل من على السفح سوف يغادرون او يسقطون بفعل اتفقوا على الا يتفقوا".
ويعكس التذمر الواضح الذي ابدته الصحيفة من الموقف البحريني وجهة نظر سعودية ترى ان المنامة خرجت على اتفاقيات المجلس بتوقيعها على اتفاقيات التجارة الحرة مع الولايات المتحدة.
وتعبر الصحافة السعودية عادة عن الموقف الرسمي للحكومة السعودية.
وبدا الخلاف واضحا بين البحرين والسعودية مع افتتاح القمة في غياب ولي العهد السعودي الامير عبد الله.
وقال مصدر خليجي ان الرياض تصر على عدم مناقشة اي موضوع للتكامل الاقتصادي اذا لم يتم التوصل الى حل للخلاف حول اتفاقيات التجارة الحرة مع الولايات المتحدة.
وصرح مصدر خليجي في القمة طلب عدم ذكر اسمه ان الوفد السعودي طلب رفع اي قضايا تتعلق بالتعاون الاقتصادي المشترك من جدول الاعمال اذا لم يتم بحث موضوع توقيع البحرين اتفاقية التجارة الحرة مع الولايات المتحدة "ووضع حل لهذا الموضوع".
واضاف المصدر "ان السعودية ترى انه لا فائدة من اتفاقية الاتحاد الجمركي الخليجي اذا قامت احدى الدول الاعضاء بمنح اعفاءات جمركية ثنائية لدولة اخرى".
واشار المصدر الى ان السعودية اوضحت "انها ستعيد العمل بنظام الحواجز الجمركية ضد الواردات على السلع الاجنبية القادمة من دول خليجية في حال كان لديها اتفاقات للتجارة الحرة مع اطراف ثالثة".
والى جانب البحرين التي وقعت اتفاقية من هذا النوع مع الولايات المتحدة في ايلول/سبتمبر الماضي، قطعت كل من الكويت والامارات وسلطنة عمان خطوات متفاوتة في التفاوض مع واشنطن لتوقيع اتفاقيات مماثلة.
غير ان الامين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية قال في تصريحات صحفية ان "الخلاف حول اتفاقية البحرين مع الولايات المتحدة غير مطروح حتى الآن على جدول اعمال القمة" دون ان يستبعد ان يبحثه القادة في اجتماعاتهم الجانبية.
من جانبه قال وزير الدولة البحريني للشؤون الخارجية محمد عبد الغفار في تصريحات بعد افتتاح القمة ان "الاتحاد الجمركي انجاز لمجلس التعاون ولا شك انه لما بدأ تنفيذه سنة 2003 ظهرت عقبات ادارية واجرائية لان الاتفاقيات هي على الورق وحين تنفذها تواجه صعوبات ادارية واجرائية (..) يتولاها الفنيون ولكن الارادة السياسية تتجه الى التكامل الاقتصادي".
واكد "نحن نعيش في عصر العولمة والجانب الاساسي هو الحرية الاقتصادية".
واضاف ردا على سؤال بشأن ما نشرته بعض الصحف عن مطالبة سعودية بتجميد الاتحاد الجمركي اثر توقيع البحرين اتفاقية تجارة حرة مع واشنطن "لا يوجد تجميد ولا شيء".
وتابع "الموضوع فيه مشاورات وحوار (..) السعودية لديها وجهة نظر ودول اخرى لها وجهات نظر" اخرى وحل الخلافات يتم "بالحوار والمشاورات".
وكانت الاجتماعات التمهيدية للقمة التي عقدها وزراء المالية والاقتصاد ووزراء الخارجية اظهرت تباينا في وجهات النظر بين المملكة السعودية وشركائها في مجلس التعاون بشأن توجههم للتفاوض على اتفاقيات تجارة حرة ثنائية مع الولايات المتحدة الامريكية على غرار البحرين التي وقعت اتفاق تجارة حرة مع واشنطن.
ويشارك في القمة الخليجية التي يرأسها ملك البحرين، سلطان عمان قابوس بن سعيد ورئيس دولة الامارات العربية المتحدة الجديد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وامير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني ورئيس الوزراء الكويتي الشيخ صباح الاحمد الصباح ووزير الدفاع السعودي الامير سلطان بن عبد العزيز.
واكد عاهل البحرين لدى افتتاحه اعمال القمة على المضي في طريق الاصلاح وان رسالة مجلس التعاون الى العالم هي "رسالة انفتاح وسلام وشراكة".
وقال الملك حمد بن عيسى "تبقى رسالتنا الى العالم رسالة انفتاح وسلام وشراكة بناءة".
واضاف "اذ يتحدث العالم عن التطور والاصلاح فاننا نعتز ونفخر بما وضعته دولنا من اسس قوية في التعليم والتثقيف والتحديث والتنمية الشاملة التي تعتبر من اهم حقوق الانسان وهي ماضية بنهجها التطوري المتدرج والنابع من ارادتها نحو المزيد من الاصلاحات التي تتطلع اليها شعوب المنطقة".
ويهيمن على اعمال القمة الخلاف البحريني السعودي وانعكاسات الوضع السياسي والامني في العراق على المنطقة.
وكان وزير الخارجية الكويتي قال في تصريحات في الكويت الاحد ان "الثوابت متفق عليها اما الوسائل فهناك من يعتقد ان التفاوض الثنائي يحقق المصلحة للجميع وهناك من يرى ان التفاوض الجماعي هو الذي يحقق المصلحة".
بيد انه اشار الى انه "في وضعية الولايات المتحدة الامريكية تحديدا الامر مختلف".
واوضح ان الولايات المتحدة اعلنت عدم استطاعتها عقد اتفاق جماعي مع الدول الخليجية لاقامة منطقة تجارة حرة.
وقال "لذلك نحن كدول مجلس تعاون اتفقنا بان نتفاوض ثنائيا مع الولايات المتحدة في هذا الشأن".
وسيناقش القادة الخليجيون قضايا امنية وسياسية واقتصادية عدة من بينها خصوصا الارهاب والشرق الاوسط والخلاف الاماراتي الايراني حول جزر ابو موسى وطنب الكبرى وطنب الصغرى والتكامل الاقتصادي الخليجي واثار العمالة الوافدة على المجتمعات الخليجية.
واوضح مسؤول خليجي الاثنين ان جلسة ثانية للقمة الخليجية كانت ستعقد مساء الاثنين تقرر تأجيلها الى صباح الثلاثاء بعد ان جرى تعديل البرنامج.
واوضح المسؤول الذي فضل عدم كشف هويته "ان الجلسة المسائية التي كانت مقررة لن تعقد واستعيض عنها بمشاورات جانبية تجري في جناح العاهل البحريني" الذي يراس الدورة الحالية لقمة مجلس التعاون.
ولم يقدم المسؤول مزيدا من التفاصيل.