اهالي الفلوجة يطالبون بالعودة إلى مدينتهم

عودة مؤجلة

بغداد - تظاهر عشرات من نازحي الفلوجة السبت في بغداد مطالبين بعودة اهالي هذا المعقل السني في غرب العراق الى مدينتهم التي دمرتها الهجمات العسكرية الاميركية ضد المتمردين.
وعزا احد المنظمين ضآلة المشاركة الى منع النازحين الى الصقلاوية والحبانية والكرمة، البلدات المجاورة للفلوجة، من التوجه الى بغداد.
وقال طه عبد مصلح عبد الغني رئيس جمعية الصفا للتنمية والصداقة مع الشعوب، وهي منظمة اهلية، "منعت القوات الاميركية والعراقية النازحين المقيمين قرب الفلوجة من مغادرة الصقلاوية والحبانية والنعيمية رغم اننا تقدمنا بطلب رسمي للتظاهرة ونلنا الموافقة عليه".
واضاف "نظمنا المسيرة السلمية لاطلاع الحكومة العراقية على مطالبنا".
سار المتظاهرون، وهم من نازحي الفلوجة الى بغداد، وسط اجراءات امنية مشددة وانتشار كبير لقوات الامن العراقية عشرات الامتار من امام مقر وزارة الخارجية الى احد مداخل المنطقة الخضراء حيث يقع مقر الحكومة.
رفع المتظاهرون يافطات منها "الى متى يبقى المحتل على ارضنا ويقيد حريتنا" و"انقذوا اخواننا، انقذوا حرماتنا، انقذوا تاريخنا ورموزنا".
كما رددوا هتافات منها "يا شباب يا شباب امريكا ام الارهاب" و"يا فلوجة يا محلاكي بالروح والدم نفداك".
في نهاية التظاهرة التي استمرت نصف ساعة قرأ عبد الغني رسالة لخصت مطالب اهل الفلوجة وابرزها "الاعتذار لاهالي الفلوجة عما لحق بهم لان المدينة دمرت بسبب ملاحقة الزرقاوي الذي لم يمسك به احد حتى الان" و"تعويض الفلوجة بـ 10 مليار دولار" و"خروج قوات الاحتلال من المدينة".
يشار الى ان عودة اهالي الفلوجة (300 الف نسمة) التي اعلنت الحكومة العراقية انها ستبدأ الاسبوع المقبل، لا تبدو محتملة حاليا بسبب استمرار الاشتباكات بين مشاة البحرية الاميركية والمسلحين بالاضافة الى حجم الدمار الذي لحق بالمدينة من جراء الهجوم الاميركي الواسع عليها لطرد المتمردين والذي بدأ في 8 تشرين الثاني/نوفمبر.