دبي لم تحجب نجوم مصر عن مهرجان القاهرة

القاهرة - من رياض ابو عواد
محمود عبد العزيز يتبادل اطراف الحديث مع هنيدي والدغيدي على هامش المهرجان

اضفى الحضور الكثيف لنجوم السينما المصرية بريقا خاصا على الحفل الختامي للدورة 28 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي مساء الجمعة خلافا لمعظم التوقعات التي رجحت غيابهم عن الحفل لحضور فعاليات مهرجان دبي السينمائي الدولي الاول.
ومن الذين صعدوا الى خشبة المسرح لبلبة وبوسي والهام شاهين والفنانة الكبيرة مديحة يسري والفنان محمود ياسين وعبد المنعم مدبولي الى جانب عدد كبير من زملائهم الذين انتشروا في القاعة وبينهم محمود حميدة ومحمود عبد العزيز ومحمد هنيدي وحنان ترك ولوسي وفيفي عبده وداليا البحيري وعشرات غيرهم.
وقال رئيس المهرجان شريف الشوباشي في الحفل الختامي ان ادارة المهرجان ستسعى "مع المهرجانات العربية الاخرى على اعادة ترتيب الاجندة العربية للمهرجانات خصوصا وان المهرجان افتقد ايضا حضور عدد كبير من النجوم ونقاد السينما المصرية الذين شاركوا في حضور فعاليات مهرجاني دبي ومراكش اللذين تزامن موعدهما مع مهرجان القاهرة".
وقد خفف الحضور الكثيف للنجوم من الايقاع الرتيب الذي لازم الدورة الحالية للمهرجان الذي وصفته الناقدة علا الشافعي في مقالها الاسبوعي في الاهرام العربي بانه "اصبح جسدا بلا روح".
والمهرجان الذي تالق في بداياته تحول تدريجيا الى مؤسسة ثقافية تعاني من البيروقراطية كما يقول الناقد سيد محمود وذلك "بعد ان اصبحت وزارة الثقافة تتحكم فيها وتشرف عليها وبعد ابعاد الرئيس السابق للمهرجان الفنان حسين فهمي الذي استطاع ان يضفي حيوية على المهرجان باستقدام عدد كبير من النجوم العالميين".
وراى الروائي عزت القمحاوي وهو من متابعي دورات المهرجان السابقة ان مشكلة المهرجان تكمن "في الافتقار الى الكفاءات ذات العلاقات العامة الواسعة والمهمة الى جانب تحكم وزارة الثقافة بموازنة المهرجان".
وانتقد القمحاوي بشدة السينما المصرية التي قال انها "فقدت تميزها العربي السابق وانحدر مستواها الى درجة مبكية" واعطى مثلا على ذلك "فوز الفيلم المصري المتواضع +الباحثات عن الحرية+ لايناس الدغيدي بجائزة افضل فيلم عربي بطريقة لا تخفى فيها الطبيعة المجاملة لها اذ كان هناك فيلمان مغربي وتونسي اكثر جدارة بها".
وتميزت دورة المهرجان الحالية بغياب الفيلم الاميركي والبريطاني عن المسابقة الرسمية رغم ان الولايات المتحدة شاركت بعرض 12 فيلما ضمن فعاليات المهرجان في حين انحصر الوجود البريطاني في فيلم واحد.
ولاول مرة منذ فترة طويلة يفوز فيلم روسي باحدى الجوائز الكبرى للمهرجان رغم تميز الافلام التي شاركت بها السينما الروسية في المسابقة الرسمية عن الكثير مثيلاتها التي حصدت جوائز كبرى في الدورات السابقة.
يشار الى ان 49 دولة يمثلها 170 فيلما شاركت في الدورة التي بدأت في 30 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي وانتهت مساء امس. وشارك في المسابقة الرسمية 17 فيلما تمثل 14 دولة من بينها ثلاث دول عربية تمثلت باربعة افلام بينها فيلمان لمصر.
وفاز الفيلم الايطالي "حراس السحاب" للوتشيانو اودوريشيو بالجائزة الاولى للمهرجان وحصل الفيلم الروسي "بارك الله المرأة" لستانيسلاف سيرجفيتش جوفورخين على الجائزة الثانية والفيلم المصري "الباحثات عن الحرية" لايناس الدغيدي على جائزة افضل فيلم عربي.