القيروان: مدينة التاريخ والحضارة والفتوحات

تونس - من محمد فوراتي
القيروان: كانت منارة في شمال أفريقيا

أكثر من سبب يجعل زيارة مدينة القيروان العريقة في المناسبات الدينية ممتعا ومميزا وساحرا. فالقيروان وأهالي القيروان يحتفلون بالأعياد والمناسبات الإسلامية، ومنها شهر رمضان المبارك وأعياد الفطر والأضحى، احتفاء خاصا في مدينة تتغذى من التاريخ، وتحوي بين طياتها بعض آثار عظمة الحضارة العربية الإسلامية، وكبار رموزها.
وأول ما يلاحظه زائر المدينة في المناسبات الدينية مظاهر الزينة، التي تتخذ من سور المدينة لوحة يتمازج فيها بشكل رائع وجذاب الماضي والحاضر. وسرعان ما يكتشف الزائر أن أهالي القيروان أكثر حبا للمدينة من كل زائريها، فهم سرعان ما ينطلقون في الحديث عن مدينتهم باعتزاز وفخر، يسردون عليك فصولا عظيمة من تاريخ عاصمة الأغالبة كما يسمونها.
ولا ينسى الكثير من أبناء المدينة، التي كانت أول عاصمة للإسلام في شمال إفريقيا، أن يستشهد لك بالشيخ عبد الرحمان خليف، إمام مسجد عقبة بن نافع وعلمه وورعه وفتاواه. ثم تدخل إلى أسواقها فتبهرك الحركية الكبيرة وتواضع الناس وأخلاقهم. وعندما تجالسهم تزداد انبهارا، فهم تونسيون من هذا العصر، ولكن يخيّل إليك أنك في عصر عقبة بن نافع من كثرة ما يخرج من أفواههم من معجم ديني ثري.
ويولي سكان المدينة لشهر رمضان المبارك اهتماما خاصا. ففي الليل تسهر المدينة وسكانها والآلاف من زوارها من المدن القريبة حتى مطلع الفجر. فبين مسجد عقبة بن نافع وبين الأسواق العتيقة والمقاهي المزدحمة يتوزع الناس باحثين عن المتعة وعن الراحة والسكينة. ويقبل الزائرون من مختلف المناطق على التجوال ليلا بعد الصلاة بين شوارع المدينة العتيقة وشوارعها العصرية، الممتلئة بالناس نساء ورجالا وأطفالا وشيوخا، حتى يتهيأ لك أنك في موعد ديني مقدس في مدينة مقدسة.
ويذكر عبد الحي الجلاصي (73 عاما)، وهو أحد شيوخ المدينة، الذي يقيم فيها منذ حوالي ثلاثين عاما " أن ليلة 27 في رمضان هي أجمل ليلة في القيروان. ويضيف قائلا "في هذه الليلة تتحول القيروان إلى عرس كبير، ويأتيها البشر من كل المدن، من الشمال ومن الجنوب، هم يعتقدون أنها مدينة مباركة، وأن فيها رائحة التاريخ العظيم، وكثير منهم يبحثون عن المتعة، ونحن أهالي القيروان نجعلها ليلة للفرح وللتوبة/ فنستقبل بالأحضان كل زائريها". مساجد ومآذن أول ما يطالع المرء وهو يقبل على القيروان مآذن مساجدها العديدة، تطل عليها من جميع الأطراف. وفيها أول بيت ذكر فيه اسم الله في إفريقية، فكانت قلعة للعلم والإيمان، انطلق منها الفاتحون نحو لنشر الإسلام في ربوع المغرب الإسلامي الكبير، وتخرج منها أعلام وفقهاء وأدباء وشعراء، بلغ إشعاعهم أقاصي الدنيا، عبر ما نشروه من علوم وفقه وأدب.
وفي هذه المدينة يرقد الكثير من الأعلام والشعراء من إفريقية والأندلس والجزيرة العربية. فهنا عاش ابن رشيق القيرواني، وابن شرف، والإمام سحنون، والحصري.
وتستمد المدينة عراقتها أيضا من تاريخها، الذي شهد الكثير من الفتوحات، فمن القيروان قاد طارق بن زياد جيوشه لفتح إسبانيا، ومن القيروان انتشر الإسلام والحضارة الإسلامية في أكثر مناطق إفريقيا. جامع القيروان أما جامع القيروان الكبير أشهر معالم المدينة فقد شيد عام 670 على يد الفاتح عقبة بن نافع، جاعلا من القيروان عاصمة إفريقيا العربية الإسلامية، ومدينة للعلم والفقه والأدب.
واكتسب هذا الجامع شهرته كمنارة علم وثقافة، استطاعت أن تستقطب عديد العلماء والمفكرين، الذين جعلوا منها جامعة، بلغ إشعاعها أقصى العالم الإسلامي، وأصبحت إلى جانب جامع الزيتونة في تونس، والقرويين بالمغرب، والأزهر بمصر، أحد أهم المنارات في بلاد الإسلام. وشهد الجامع عمليات تجميل وتحصين على امتداد تاريخه، وأصبح بذلك معلما متميزا.
وداخل هذا المعلم المربع الأضلع تنفتح أمام الزائر العديد من البوابات، أجملها الباب الشرقي المعروف باسم باب "للّة ريحانة"، والباب الغربي وهو مبلط بالمرمر الأبيض، ويتوسطه حوض لتجميع مياه الأمطار، بغرض استعمالها لوضوء المصلين. كما توجد ثلاث ساعات شمسية تساعد على تحديد أوقات الصلاة.
وتفضي أبواب عديدة وواسعة إلى قاعة الصلاة، المقامة على أعمدة من الرخام الوردي والأسود. وتخضع تصاميم المسجد إلى مخطط دقيق، يمثل فيه الرقم 8 القاعدة الأساسية لعملية إعداد القاعة. بينما تدلت من الجناح الرئيسي تشكيلات من الثريات من البلور الصافي والكريستال، تنير المعبر المؤدي إلى المحراب، الذي زين بـ162 قطعة خزف مربعة ذات رسوم وأشكال هندسية. وبجانب المحراب يوجد منبر، وهو قطعة فريدة من نوعها، صنعت كليا من خشب السنديان، المجلوب من بلاد ما بين النهرين. ويمتلئ زائر مسجد عقبة بن نافع إحساس غريب بالطمأنينة والسكينة والهدوء، يستمد فيها نفسا طويلا من عبق التاريخ ومن حرارة الإيمان. السجاد والمقروض القيرواني وبعيدا عن رائحة التاريخ والحضارة، التي تتأكد من خلال المدينة العتيقة، والأسوار التي تم ترميمها بإتقان، ومن خلال العدد الكبير من المساجد والأضرحة وغيرها من المعالم. تتميز القيروان إلى جانب ذلك بأنها مدينة فنون وصناعة تقليدية، حذقها السكان جيدا، وحافظوا على طابعها المميز، بما فيه من طرافة وأصالة. وأول غرائب هذه المدينة "السجاد القيرواني"، الذي طبقت شهرته أرجاء العالم. وهو إلى جانب السجاد الإيراني يعتبر من أجود أنواع السجاد وأكثرها التصاقا بالفن والنقش الإسلامي. وتنتشر محلات "السجاد" في مختلف أرجاء القيروان، حيث يقبل التجار والمواطنون من جهات عديدة على سجاجيدها المرصعة بكل الألوان.
ومما اشتهرت به المدينة أيضا نوع من الحلويات، لا يفهم سرّ نكهته وحلاوته المميزة إلا أهالي القيروان. هذا النوع من الحلويات هو "المقروض"، ويكثر تداوله في شهر رمضان المبارك. وليس لأي زائر للمدينة أن يصرف نظرا عن المقروض، وإلا بقي في نفسه شيء من حرمان.
كما تشتهر القيروان بالأضرحة، التي كانت في زمن ما مدارس وكتاتيب لتحفيظ القرآن الكريم والفقه والتفسير. وهي ملحقة بإحدى الجمعيات الدينية، وتضم ضريح أحد الأولياء الصالحين. وقد شيدت هذه المدارس التي كانت سببا في انتشار العلم بمختلف فروعه على نمط المدرسة المعمارية القيروانية، موزعة في المدينة كحبات جوهر براقة، لتضفي عليها رونقا خاصا، يعكس صورة المدينة العربية العتيقة، التي تفوح بالأصالة.
وأشهر هذه الأضرحة، ضريح سيدي الصحبي، وهو أحد صحابة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، قدم من شبه الجزيرة العربية ليستقر في القيروان. وكان سيدي الصحبي يحتفظ عنده بكثير من العناية والحرص بثلاث شعرات من لحية الرسول عليه السلام، مما يفسر تسميته بحلاق الرسول. ويحتفظ الناس لسيدي الصحبي بتقدير خاص، ويقولون إن الله كرّم المدينة بأن جعل فيها مقام "سيدي الصحبي"، كما كرم مدينة قابس بمقام أبو لبابة الأنصاري، وكرم تونس بكثير من الأولياء والصالحين والعلماء الذين عاشوا فيها علماء ومجاهدين ومتصوفة.
ويتسنى لزائر مقام سيدي الصحبي، الذي يمر عبر القاعات الثلاث المفضية إلى بعضها بعضا، أن يشاهد بإعجاب قطع الجص المنقوش، والسقف المصنوع من خشب الأرز المنقوش، والخزف التونسي، والقبة المزدانة بقطع من البلور الملون، والتي يمر من تحتها الزائر ليصل إلى صحن الضريح.