مقتل اربعة عراقيين شمال العراق

القتال لا يزال مستمرا في الفلوجة

بغداد - قتل اربعة مدنيين عراقيين الثلاثاء واصيب 17 اخرون بجروح عندما انفجرت سيارة مفخخة قرب قافلة اميركية كانت على طريق قرب بيجي (200 كلم شمال بغداد) اسفرت كذلك عن اصابة جنديان اميركيان بجروح كما اعلن متحدث عسكري امريكي.
وقال السرجنت روبير باول من كتيبة المشاة الاولى "اصيب جنديان اميركيان بجروح وقتل اربعة مدنيين عراقيين وجرح 17 اخرون عندما انفجرت سيارة مفخخة الساعة 00،9 بالتوقيت المحلي (00،6 تغ) قرب قافلة عسكرية".
واضاف "في الوقت نفسه اطلقت قذيفة على آلية اميركية مما اسفر عن اصابة جندي بجروح".
يشار الى ان القوافل العسكرية والشاحنات التي تنقل مواد ومعدات للقوات الاميركية تتعرض في هذه المنطقة لهجمات شبة يومية.
من ناحية أخرى اعلن الجيش الاميركي في بيان الثلاثاء مقتل جندي اميركي ليل الاثنين الثلاثاء في انفجار قنبلة وضعت على حافة طريق، عند مرور آلية عسكرية اميركية في شمال بغداد.
وقال البيان ان "جنديا اميركيا من الفرقة الاولى للمشاة قتل عندما تعرضت الدورية التي كان فيها لهجوم بمتفجرات".
وفي الفلوجة اكدت هيئة علماء المسلمين الثلاثاء ان القوات الاميركية اعتقلت احد اعضائها في منطقة الفلوجة ابرز معقل سني في غرب بغداد الذي سيطرت عليه القوات المتعددة الجنسيات.
واوضح الشيخ حسن العاني من المكتب الاعلامي للهيئة في مقرها في بغداد "ان القوات الاميركية داهمت ظهر (الاثنين) منزل الشيخ شوكت العاني امام وخطيب الجامع الكبير في عامرية الفلوجة (جنوب الفلوجة) ويقع ضمن ساحة المسجد واعتقلته".
ولم يعط المصدر تفاصيل اضافية عن اسباب الاعتقال.
يشار الى ان القوات الاميركية شنت عملية عسكرية واسعة على الفلوجة في 8 تشرين الثاني/نوفمبر اسفرت عن طرد المتمردين منها رغم ان اشتباكات متفرقة ما زالت تجري من حين لاخر في بعض شوارعها.
ويتعرض علماء المسلمين السنة وخصوصا ائمة المساجد لاغتيالات ينفذها مجهولون ولاعتقالات تقوم بها القوات الاميركية او الشرطة والحرس الوطني العراقي.