«مجموعة 5+5» تعقد اجتماعا في وهران

وزير الخارجية الاسباني يصافح نظيره الجزائري على هامش الاجتماع

وهران (الجزائر) - افتتح وزراء خارجية عشر دول اوروبية ومغاربية في "مجموعة 5+5" صباح الاربعاء في وهران (غرب) اجتماعا للبحث في قضايا الامن والاستقرار وتفعيل الشراكة الاوروبية المتوسطية.
وفي كلمة استهل بها اللقاء اكد وزير الخارجية الجزائري عبد العزيز بلخادم ان الاجتماع المنعقد في وهران (430 كلم غرب العاصمة الجزائرية) سيبحث في تعميق التعاون الاوروبي المتوسطي.
كما سيجري "تقييما شاملا" لعملية برشلونة التي ارست في 1995 قواعد الشراكة الاوروبية المتوسطية.
كما اكد ان الاجتماع الذي يعقد في جلسة مغلقة سيعكف على مناقشة الامن والاستقرار في المنطقة ومكافحة الارهاب ومشاكل الهجرة والاندماج المغاربي.
وقال ان وزراء خارجية المجموعة تطرقوا الثلاثاء خلال مأدبة عشاء الى الوضع في الشرق الاوسط والعراق.
من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي ميشال بارنييه قبيل افتتاح الاجتماع ان الحوار بين الدول العشر الاوروبية والمغاربية "يرتدي اهمية كبيرة لا سيما في ظرف انتقلت فيه نقطة التوازن الى شرق" اوروبا.
وقال ان الدول الاعضاء في المجموعة ستلتقي في باريس في 21 كانون الاول/ديسمبر لمناقشة مشاكل الدفاع بعد اجتماع رؤساء برلمانات نفس المجموعة في السابع والثامن من نفس الشهر في باريس.
ورأى بارنييه ان "هناك مسارا اندماجيا في المغرب العربي" مؤكدا انه لا بد من "مساعدة" الدول الاعضاء في الاتحاد على "انشاء سوق مشتركة والاندماج" مستندين في ذلك الى التجربة الاوروبية.
من جهته قال وزير الخارجية الاسباني ميغل انجيل موراتينوس ان اللقاء سيكون "حاسما" لتعزيز الشراكة بين ضفتي المتوسط "لنجعل منه منطقة سلام واستقرار".
كما سيتناول المشاركون في الاجتماع موضوع الهجرة غير المشروعة الى اوروبا انطلاقا من السواحل الافريقية والخطر الارهابي.
وكان وزراء الدول العشر اتفقوا خلال مؤتمر وزاري عقدوه في منتصف ايلول/سبتمبر في العاصمة الجزائرية على ان الشراكة والتعاون تشكلان سبيلا ناجعا لمكافحة الهجرة غير الشرعية التي تشكل هاجسا بالنسبة للدول الاوروبية.
ولم يخف المغاربة من جهتهم قلقهم بشان الانعكاسات السلبية على "حرية التنقل" للاجراءات التي يستعد الاتحاد الاوروبي لاتخاذها بشان التأشيرات.
وفي تعليق على اجتماع وهران اشارت الصحف الجزائرية الى غياب وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى الذي يرافق حاليا الملك محمد السادس في جولة عبر دول اميركا اللاتينية، والذي حل محله الوزير المنتدب للتعاون.
وعنونت صحيفة "لوكوتيديان دوران" انه "من برشلونة الى وهران، مسيرة في تراجع" و"5+4: الطرح المغربي"، معتبرة ان مستوى التمثيل المغربي يشكل "رسالة سياسية ضمنية" للجزائر التي تشوب علاقاتها بالمغرب قضية الصحراء الغربية.
وتضم المجموعة خمس دول اوروبية من غرب المتوسط (اسبانيا وفرنسا وايطاليا ومالطا والبرتغال) والبلدان الخمسة الاعضاء في اتحاد المغرب العربي (الجزائر والمغرب وتونس وموريتانيا وليبيا).