الزرقاوي يتهم علماء الامة بـ«خذلان المجاهدين»

الزرقاوي: حقيقة أم خيال؟

دبي - انتقد الاسلامي المتطرف ابو مصعب الزرقاوي في رسالة صوتية بثها موقع اسلامي على شبكة الانترنت، بعنف "علماء الامة" واتهمهم بانهم "خذلوا المجاهدين"و "اسلموهم الى العدو" خصوصا في العراق وافغانستان.
وفي "رسالة من امير المجاهدين ابو مصعب الزرقاوي الى علماء الامة"، قال العدو الاول للولايات المتحدة في العراق في التسجيل الصوتي "لقد خذلتمونا في احلك الظروف واسلمتمونا الى عدونا (...) وتركتم المجاهدين يواجهون اعتى قوة في العالم".
وقد بثت الرسالة التي لا يمكن التحقق من صحتها على الفور على موقع "فلوجة.كوم" قبل ان تكرر نشره عدة مواقع اسلامية بعد ذلك.
واكد الزرقاوي في هذه الرسالة التي يصعب تحديد تاريخها انه "يخاطب العلماء الربانيين وليس علماء السوق ومشايخ الفضائيات".
وتأتي هذه الرسالة بينما صرح مسؤول في الحرس الوطني العراقي ان قوات الامن العراقية تركز عمليات المطاردة في شمال بغداد بعد ان حصلت على معلومات تتحدث عن وجود الزرقاوي في هذه المنطقة.
وتابع صاحب الرسالة مخاطبا العلماء "الى من تركتم الامة؟ الى طواغيت المشرق والمغرب يستبيحونها ويذيقونها سوء العذاب ويذبحون خيرة ابنائها المجاهدين ويستولون على خيراتها؟".
واضاف ان "مئات الالاف من المسلمين من هذه الامة يذبحون على ايدي الكافرين بسبب صمتكم وسكوتكم عنهم. الله سائلكم عن افغانستان والعراق ماذا قدمتم لهما؟ الله سائلكم عن الملا عمر (زعيم طالبان) وخذلانكم له".
وتابع "ايها الناس ما لكم نسيتم دينكم (..) اتنعمون بلذائذ الحياة واخوانكم هناك يتسربلون اللهب يخوضون النار وينامون على الجمر (..) فان لم تكونوا من فرسان الحرب فافتحوا الطريق للنساء"، مضيفا "والله لقد اضاع الرجال رجولتهم".
والزرقاوي الذي رصدت الولايات المتحدة 25 مليون دولار وتبنى تنظيمه عشرات الهجمات وعمليات خطف الرهائن وقتلهم في العراق، كان اعلن مبايعته تنظيم القاعدة بزعامة اسامة بن لادن.