شبكات التلفزة تعرض صور جندي اميركي يجهز على مقاوم جريح في الفلوجة

لقطة من الفيلم تظهر الجندي الاميركي وهو يقتل الجريح العراقي

واشنطن - عرضت شبكات تلفزة اميركية صور جندي اميركي يطلق النار عن قرب على رجل جريح واعزل في احد مساجد الفلوجة.
وعرضت شبكة سي.بي.اس نيوز صورة ثابتة مستخرجة من فيلم يبدو فيها الجندي وهو يصوب سلاحه الى جثة الرجل، ثم بثت مقتطفات من المحادثة بين الجنود حيث سمع احدهم يقول "الان قد مات".
واوضحت الشبكة ان الجندي المسؤول عن وفاة هذا الرجل قد سجن وسيحال الى المحاكمة، ولم تكشف عن هويته والفرقة التي ينتمي اليها.
وقالت سي.بي.اس ان القتيل هو من المقاومين الذين عثرت عليهم وحدة اخرى من المارينز في مسجد وكان ينتظر تلقي الاسعافات الطبية.
وذكرت وسائل الاعلام ان هذا الجندي كان اصيب في وجهه قبل يوم وقد عاد لتوه الى المعركة.
وقد صور المشهد مصور تلفزيوني كان يرافق الوحدة الاميركية التي ارسلت الى المسجد.
وبثت شبكات اخرى منها سي.ان.ان واي.بي.سي وفوكس نيوز المشهد نفسه.
وقال الكولونيل بوب ميللر القاضي العسكري ان الانظمة العسكرية في العراق تجيز "للجنود ان يستخدموا القوة عندما يواجهون اعمالا معادية".
واضاف "ان كل جريح لا يشكل خطرا لا يعتبر معاديا".
واعلنت وزارة الدفاع في واشنطن انها لم تتبلغ اي معلومات عما حصل.
ويعد قتل المدنيين والجرحى جريمة حرب ضمن القانون الدولي.