اشتباكات بين القوات الاميركية والمقاومة العراقية جنوب الفلوجة

جندي اميركي يقتحم منزلا في الفلوجة بحثا عن المقاومين والاسلحة

بغداد - واصلت القوات الاميركية والعراقية الاشتباكات الاثنين مع ما يصفه الجيش الاميركي بجيوب المقاومة في الفلوجة.
وأفادت الانباء بحدوث اشتباكات في المناطق الجنوبية بالمدينة التي كانت الحكومة العراقية المؤقتة ذكرت يوم السبت أن القوات التي تقودها أميركا قد سيطرت عليها.
وذكر متحدث عسكري أميركي أنه جرى تفتيش المساجد ومبان أخرى للبحث عن مزيد من الاسلحة عقب اكتشاف كميات كبيرة من السلاح والذخيرة وحتى الحافلات.
وحث القوات الاميركية السكان بمكبرات الصوت إلى طلب المعونة الطبية في مستشفى وسط المدينة الذي يعمل الان بينما يجري تجهيز آخر في شرق المدينة.
وذكر رئيس الوزراء العراقي المؤقت إياد علاوي على قناة تليفزيون "عراقية" أن الامر يستغرق بعض الوقت حتى يعود الالاف من السكان الذين فروا من المدينة إليها.
وقال إن الحكومة المؤقتة أرسلت 16 شاحنة إلى الفلوجة الاثنين تشمل مواد غذائية وإمدادات طبية.
وكانت متحدثة باسم الهلال الاحمر العراقي فردوس العبادي تحدثت في نهاية الاسبوع عن "كارثة إنسانية" في المدينة التي تركت بلا ماء ولا كهرباء أو خدمات طبية.
وقال الجيش الاميركي إن 38 جنديا أميركيا قتلوا وأصيب 275 آخرين وقدر عدد القتلى في صفوف المقاومة بنحو 1200 قتيل. وتردد أن ستة جنود عراقيين قتلوا في الهجوم الذي بدأ يوم الاثنين الماضي.
لكن مجلس شورى المجاهدين في الفلوجة اعلن بان خسائر المقاومة لا تتعدى 100 قتيل فقط وعدد كبير من المدنيين، وان الاميركيين يبالغون في ارقامهم.
وتلقى 419 جنديا اميركيا اصيبوا بجروح في العراق، العلاج في المستشفى العسكري الاميركي في لاندشتول (غرب المانيا) منذ الاثنين، حسب ما اعلنت الناطقة باسم هذا المستشفى الاميركي الاكبر خارج الولايات المتحدة.
واشارت ماري شو الى أن اكثر من نصف هذا العدد هم جنود في الجيش بينما 38% منهم هم من مشاة البحرية (المارينز) وان اكثرية الجرحى اصيبوا في الفلوجة. واضافت شو ان 223 جنديا من اصل الـ419 جرحوا في القتال "اما بالرصاص واما بحروق".
والمجموعة الاخيرة من الجرحى والتي تضم 70 جنديا وصلت السبت فيما وصل 68 الاربعاء و102 الخميس و34 الجمعة.
واضافت شو ان قرابة نصف الجرحى، اي 196 جنديا، نقلوا الى الولايات المتحدة للمعالجة.
ويهتم مستشفى لاندشتول غرب مدينة فرانكفورت ايضا بمعالجة الجنود الاميركيين المتمركزين في المانيا وافراد عائلاتهم.
وقال الجيش الاميركي في بيان اخر مستقل عن الاول ان القسم الاكبر من مدينة الفلوجة اصبح تحت السيطرة ولكن العمليات لم تنته بعد.
واوضح الجيش ان "طيران القوة المتعددة الجنسيات قام خلال الساعات الـ24 الاخيرة بعدة مهمات دعم حيث هاجم القوات المعادية المتحصنة في عدد من المباني في المدينة". وقصفت احدى الطائرات خندقا تحت الارض متصل بانفاق في جنوب المدينة.