حزب الله يؤكد قدرة مرصاد 1 على ضرب اهداف في عمق اسرائيل

بعلبك (لبنان) - من ربى كباره
صور لفيديو وزعه حزب الله عن تحليق طائرة الاستطلاع

اكد الامين العام لحزب الله اللبناني الشيعي السيد حسن نصر الله الجمعة ان الحزب الاصولي يملك عدة طائرات استطلاع مرصاد-1 قادرة على ضرب اهداف مدنية او عسكرية في "عمق العمق" الاسرائيلي.
واوضح نصرالله في خطاب القاه في مدينة بعلبك (شرق) ان هذه الطائرة يمكنها ان تحمل متفجرات زنتها بين 40 و50 كيلوغراما، تأكيدا لما قالته اسرائيل.
وقال "اعترف بصحة ما قاله رئيس الاركان الاسرائيلي يمكن تحميلها بكمية من المتفجرات ما بين اربعين وخمسين كيلوغراما وارسالها الى اهدافها".
وتابع "ليس لدينا طائرة واحدة فقط. لدينا اعدادا كافية وقادرون ان نصنع منها ما نحتاجه".
واضاف "لا تصل (مرصاد 1) فقط الى نهاريا (شمال اسرائيل) بل الى عمق العمق الى محطة كهرباء او ماء او قاعدة عسكرية".
وقال نصر الله خلال احتفال حاشد بيوم القدس العالمي امام نحو عشرة الاف شخص "نحن الان لا نملك فقط امكانية مواجهة الخرق الجوي (لاجواء جنوب لبنان) بل ايضا امكانية ان نرد على اي عدوان جوي بمواجهة وعمل من الجو".
واضاف "لم نستخدم مرصاد-1 في البداية لعمل حربي بل فقط لمواجهة الخروقات لكن عندما يتعرض بلدنا للعدوان سنستخدم اي طاقة واي قدرة واي امكانية لدينا".
ولفت نصر الله الى ان مرصاد 1 استخدمت حتى الان فقط في "معادلة الخرق الجوي".
وقال "اسرائيل تستطلع لبنان من الجو للاعتداء عليه ونحن بامكاننا ان نستطلع القواعد والمطارات والمستوطنات والمنشأت والبنى التحية في شمال فلسطين لندافع عن بلدنا".
من ناحية اخرى اكد نصر الله ان مرصاد 1 التي حلقت للمرة الاولى الاحد فوق شمال اسرائيل هي من صنع اخصائيي الحزب الاصولي من اللبنانيين وليست ايرانية الصنع كما اوردت الدولة العبرية.
وقال "هي طائرة استطلاع كاملة الاوصاف والطاقات والقدرات من انواع التكنولوجيا التي يمكن شراؤها في المعارض".
واضاف "حزب الله كان يعمل على مرصاد 1 منذ سنوات وقد صنعها المهندسون في المقاومة الاسلامية ويقومون بصيانتها وتطويرها".
وقال "اؤكد ان قيادة وكادرات واختصاصيو العمل في مرصاد 1 كلهم من مجاهدي المقاومة الاسلامية اللبنانيين. لسنا بحاجة الى مساعدة في هذا المجال."
وكانت اسرائيل قد اعترفت الاحد بالعملية بعد ساعات عن كشف حزب الله عنها. وقال ناطق عسكري "تسللت طائرة ايرانية بلا طيار اطلقها تنظيم حزب الله الارهابي الى اجواء اسرائيل في قطاع الجليل الغربي".
وعزا نصر الله موقف اسرائيل الى "استخفافها كما هي العادة بالعرب".
وقال "تحمل اسرائيل مسؤولية عمل نوعي في اراضي الفلسطينية المحتلة الى حزب الله، وتحمل مسؤولية عمل نوعي للمقاومة في لبنان الى سوريا وايران".
يشار الى ان تحليق طائرة الاستطلاع، في سابقة هي الاولى من نوعها منذ انطلاق المقاومة الاسلامية في جنوب لبنان، وضع سلاح الجو الاسرائيلي في موقف محرج بعد ان ظل يتفاخر منذ عقود بسيطرته المطلقة على سماء المنطقة.
وكان لبنان قد برر الاثنين استخدام مرصاد 1 باستمرار الانتهاكات الجوية الاسرائيلية للاجواء اللبنانية رغم استنكار الامم المتحدة المتكرر. اما الامم المتحدة فرات في خطوة حزب الله خرقا للخط الازرق الذي رسمته ليقوم مقام الحدود بين البلدين بعد انسحاب الدولة العبرية من جنوب لبنان في ايار/مايو عام 2000.
يذكر بان مقاتلا فلسطينيا نجح في 25 تشرين الثاني/نوفمبر 1987 في التسلل بطائرة شراعية خفيفة من جنوب لبنان الى شمال اسرائيل وهبط بها بالقرب من قاعدة عسكرية حيث تمكن من قتل ستة من عسكرييها قبل ان يقتل بدوره.