معارك ضارية في انحاء الفلوجة

المارينز يمشطون الشوارع الموازية للشارع الرئيسي في الفلوجة

الفلوجة (العراق) - اعلن متحدث باسم مشاة البحرية الاميركية (المارينز) الجمعة ان القوات التي تقودها الوحدات الاميركية باتت تسيطر على معظم الفلوجة موضحا ان ضمان الامن في المدينة سيتطلب وقتا.
وقال الملازم لايل غيلبرت ان "ما تبقى للسيطرة عليه بسيط نسبيا بالمقارنة مع ما بدأناه".
واضاف "نسيطر عليها بمعنى اننا متواجدون لكن ضمان الامن فيها سيستغرق وقتا"، الا انه رفض تحديد الوقت اللازم لذلك.
واشار الى ان القوات الاميركية تواجه بعض الجيوب التي ما تزال تقاوم موضحا ان هناك بعض المواجهات المتفرقة من الشمال الى الجنوب لكن الاشتباكات الاقوى تدور في حي الجولان، شمال-غرب المدينة.
وتابع ان "جيوب المسلحين غير منسقة في المناطق التي سيطرنا عليها".
لكن عددا من مراسلي وكالات الانباء قدموا قصة مختلفة لما يحدث في المدينة.
فما زالت المعارك الضارية تدور في أحياء الفلوجة. وقالت مصادر في المقاومة العراقية إنه وبعد أن شنت القوات الأمريكية الأربعاء هجوما تمكنت خلاله من الوصول إلى قلب المدينة، فإن المقاومة عادت بأسلوب تكتيكي متقدم، حسب ما وصفت المصادر لتشن هجوما مباغتا من أكثر من محور، وتحديدا من المحور الشمالي للمدينة، في أحياء الجولان والمعلمين وحي نواب الضباط.
وقالت المصادر لوكالة "قدس برس" إن المقاومة تمكنت خلال ذلك الهجوم من طرد القوات الأمريكية، وأن المعركة صارت تجري الآن، حسب تلك المصادر، على الأطراف الشمالية للفلوجة، في أحياء الجولان والشهداء، فيما تمكن المقاومون العراقيون من إنهاء الوجود الأمريكي في حي الجمهورية وحي الوحدة، وتوقف القتال فيهما تماما.
وأكدت المصادر أن المقاومة أحرقت أربع دبابات أمريكية، وأن آليات عسكرية أمريكية جرى الاستيلاء عليها بكامل عدتها وعتادها. وأضافت المصادر أن المقاومة تعمل وفق استراتيجية محكمة، وأن القوات الأمريكية أصبحت تدرك الآن وأكثر من أي وقت مضى أن الهجوم على الفلوجة لن يكون سهلا.
وذكرت اذاعة بي بي سي البريطانية ان القوات الاميركية انسحبت من المستشفى الذي كانت قد استولت عليه في اول يوم للهجوم على الفلوجة بسبب كثافة القصف.
وذكرت الاذاعة ان مقاومون هجموا المركز الذي تتواجد فيه القوات الاميركية وسط المدينة على مدى ساعات مما دعا قوات المارينز الى الاستعانة المكثفة بالطيران والقصف المدفعي لتخفيف الضغط عليها.
وكثفت المقاومة العراقية من هجماتها على الخطوط الخلفية للقوات الأمريكية المهاجمة في مساعي من المقاومة لتخفيف حدة الضغط على رجال المقاومة في وسط الفلوجة.
وقالت مصادر عراقية إن هجمات بقذائف الهاون والقذائف الصاروخية تشن على التجمعات الأمريكية شمال الفلوجة وغربها، مما أدى إلى وقوع خسائر كبيرة في صفوف القوات المهاجمة.
وأضافت المصادر أن أكثر من أربعين قذيفة صاروخية أطلقت من مدينة الكرمة والصقلاوية، على القوات الأمريكية المنتشرة حول مدينة الفلوجة، حيث شوهدت ألسنة النيران وهي ترتفع من أماكن الحشود الأمريكية.
وقالت إن الهجوم ساعد في تخفيف الضغط على المدافعين في الفلوجة، وسهل عملية مجابهة تلك القوات وإجبارها على التراجع. كما شنت المقاومة العراقية هجمات مكثفة على القاعدة الأمريكية المسماة بالمزرعة، والتي تقع إلى الشرق من مدينة الفلوجة.
وقد اعلن الجيش الاميركي ان عدد قتلاه بلغ 18 عسكريا و 178 جريحا منذ بدء الهجوم مساء الاثنين في حين بلغت خسائر القوات العراقية خمسة قتلى و34 جريحا.
واكد مسؤول عسكري اميركي من جهته ان اكثر من 500 من المقاتلين المتمردين المسلحين قتلوا في المعارك.