فرض حظر التجول في الحلة والحويجة

معركة الفلوجة تلقي بتداعياتها على بقية مدن العراق

الحلة والحويجة (العراق) - اعلن قائد الشرطة في محافظة بابل العميد قيس حمزة فرض حظر التجول في مدينة الحلة، كبرى مدن المحافظة، اعتبارا من الخميس بعد اعمال عنف اصيب خلالها 16 شخصا بجروح في الساعات الاربع والعشرين الماضية.
واضاف ان حظر التجول سيكون بين السادسة مساء والرابعة صباحا.
وتاتي الخطوة في اعقاب ثلاث هجمات في المحافظة الواقعة جنوب بغداد كان اخرها حوالى الخامسة عصر اليوم عندما انفجرت سيارة يقودها انتحاري امام مسجد ابو قمرة بينما كان المحافظ وليد عمران محمد الجنابي في الداخل.
واصيب ثلاثة من رجال الشرطة بجروح في العملية.
وكانت عبوة انفجرت مساء الاربعاء لدى مرور قائد شرطة المحافظة قرب المسيب (60 كلم جنوب) وقال حمزة اليوم انه نجا من الاعتداء كون سيارته مصفحة لكن تسعة من مرافقيه اصيبوا بجروح بينهم اثنان في حال خطرة.
من جهة اخرى، اعلنت الشرطة ان سيارة مفخخة انفجرت في محطة للوقود بعد ظهر الخميس ما ادى الى اندلاع حريق ضخم.
ودمر ما لا يقل عن سبع سيارات في الانفجار الذي اوقع اربعة جرحى وفقا للطبيب صلاح الشمري من مستشفى الحلة العام.
وفي الحويجة قال ضابط في الشرطة العراقية ان ثمانية اشخاص اصيبوا بجروح في اشتباكات بين مسلحين والحرس الوطني والاميركيين في البلدة التي تبعد مسافة 200 كلم شمال بغداد.
واضاف قائد شرطة البلدة العقيد احمد العبيدي ان "ثمانية اشخاص اصيبوا بجروح بينهم اربعة من عناصر الحرس الوطني بسقوط قذيفة على مقرهم خلال مواجهات مع مسلحين".
واوضح ان "السلطات فرضت حظر التجول على البلدة بين السادسة مساء والسادسة صباحا حتى اشعار اخر".
وقد تظاهر المئات من البلدة الاربعاء احتجاجا على الهجوم العسكري ضد الفلوجة.