الحرب تتصاعد ضد عناصر الشرطة العراقيين

الرمادي (العراق) - من عمار دحام
الهجمات تطال الحرس الوطني العراقي ايضا

يعرض عناصر الشرطة العراقية لمجازر في المناطق السنية في البلاد خلال الساعات الاربع والعشرين الاخيرة في حين تنهي القوات الاميركية الاستعدادات لشن هجوم مرتقب على الفلوجة.
وقال ضابط في الشرطة ان مجموعة مسلحة قتلت بدم بارد 21 شرطيا فجر الاحد خلال هجمات على مركزين للشرطة في محافظة الانبار.
واضاف الضابط من حديثة (حوالى 220 كم غرب) ان "عشرات المسلحين قد يبلغ عددهم حوالى المئتين اقتحموا مراكز الشرطة في حديثة والحقلانية التي تبعد مسافة 10 كلم الى الشرق".
واوضح رافضا ذكر اسمه ان "عشرات المسلحين هاجموا مركز الشرطة الرئيسي في المدينة ونزعوا اسلحة عناصره وجمعوهم قبل ان يقتلوهم رميا بالرصاص".
واكد العثور على "جثث الشرطيين وقد وثقت اياديهم وراء ظهورهم في احدى غرف مركز الشرطة".
يشار الى ان حوالي اربعين شرطيا يعملون في هذا المركز عادة.
وقال ان المهاجمين اخذوا معهم اسلحة الشرطة و15 سيارة قبل ان يضرموا النار في المكان. ويستعد سكان حديثة لدفن ضحاياهم لان غالبية عناصر الشرطة منحدرين من المنطقة.
وتتعرض القوات العراقية والاميركية لهجمات دامية في محافظة الانبار. وقد قتل 19 شرطيا واصيب 47 آخرون بجروح في هجوم انتحاري بواسطة سيارة مفخخة على اكاديمية الشرطة في بلدة البغدادي قرب هيت في الانبار في 23 الشهر الماضي.
كما قتل 15 من عناصر الحرس الوطني العراقي في هجوم شنته عناصر مسلحة على مركزهم منتصف الشهر الماضي واستولت على اسلحتهم في بلدة القائم قرب الحدود مع سوريا في المحافظة ذاتها.
وقبل ذلك، قضى السبت 26 من قوات الامن العراقية في اعمال عنف في سامراء (125 كلم شمال) حيث استمر فرض حظر التجول اليوم متزامنا مع حملات دهم غداة سلسلة الاعتداءات.
وشنت وحدات من قوة التدخل السريع والحرس الوطني والجنود الاميركيين حملة دهم في الاحياء الشمالية في القادسية والمعمل اوقفت خلالها اربعة مشتبه بهم.
وتبنت الاعتداءات جماعة الاردني المتطرف ابو مصعب الزرقاوي الذي يعتبره الاميركيون من الد اعدائهم ويشتبه بانه يتخذ من الفلوجة مأوى لانصاره.
الى ذلك، حشدت القوات الاميركية قرابة 20 الف عسكري قرب الفلوجة بينهم 12 الفا سيشاركون في الهجوم المرتقب.
وقد شدد الجيش الاميركي الطوق منذ 14 تشرين الاول/اكتوبر حول الفلوجة التي تتعرض للقصف المدفعي والجوي بشكل شبه يومي ونشرت الاف الجنود مدعومين بوحدات من الحرس الوطني العراقي استعدادا لشن هجوم بات وشيكا على ما يبدو.
من جهة اخرى، عثرت الشرطة على جثث اربعة عراقيين يعملون مع القوات الاميركية ممزقة بالرصاص في مكان يبعد مسافة 40 كلم جنوب كركوك.
وقال العقيد محمد رميض قائد شرطة الرشاد (65 كلم جنوب) ان "الاربعة، وهم ثلاثة رجال وامراة، كانوا في سيارة متجهين الى مقر عملهم في احدى القواعد العسكرية الاميركية في تكريت عندما اطلق مسلحون النار عليهم".
واخيرا في بغداد، قال شهود عيان ان عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور رتل اميركي قرب نقطة تفتيش رئيسية على طريق مطار بغداد.