ليلى شهيد: عرفات بين الحياة والموت

الشموع اقيدت في مناطق عدة بفلسطين لتحية ابو عمار

باريس - اكدت مندوبة فلسطين في فرنسا ليلى شهيد لاذاعة "ار تيه ال" اليوم الجمعة ان الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ليس "قطعا" في حالة موت دماغي لكنه في غيبوبة (كوما) غير دائمة "بين الحياة والموت".
وعلى المعلومات التي اعلنها مصدر طبي فرنسي الخميس ومفادها ان الزعيم عرفات (75 عاما) "في حالة موت دماغي" وهو غارق "في غيبوبة عميقة من المستوى 4"، ردت شهيد بالقول "انفي بشكل قاطع".
لكنها اقرت بان عرفات الذي دخل مستشفى بيرسي العسكري في كلامار غرب باريس في 29 تشرين الاول/اكتوبر "بين الحياة والموت".
واكدت انه في غيبوبة (كوما) "ويمكن ان يستيقظ منها او لا يستيقظ"، موضحة ان الغيبوبة هي "حالة يمكن ان تدوم طويلا ويمكن الخروج منها".
واكدت شهيد ايضا ان "جميع اعضائه الحيوية تعمل"، مشيرة الى ان الرئيس عرفات "فتح عينيه" و"ابتسم" اثناء زيارة الرئيس الفرنسي جاك شيراك له بعد ظهر الخميس.
وقد اعلن مصدر طبي فرنسي عصر ان الزعيم الفلسطيني التاريخي في حالة "موت دماغي" وقد غرق في "غيبوبة عميقة جدا من المستوى 4" التي تعني ان لا خروج منها. والمريض الذي يدخل في غيبوبة عميقة يمكن ابقاؤه على قيد الحياة اصطناعيا.
وكان متحدث عسكري فرنسي نفى في وقت سابق ان يكون عرفات توفي في قسم الانعاش في مستشفى بيرسي العسكري.
وكان الجنرال كريستيان استريبو كبير اطباء الجهاز الصحي للجيوش الفرنسية اكد ان "الرئيس عرفات لم يتوف"، مضيفا ان "وضعه السريري بات اكثر تعقيدا. وقد نقل بعد ظهر الاربعاء الى جناج يتناسب مع مرضه". لكنه لم يحدد وضعه الطبي وخصوصا ما اذا كان قادرا على الحياة من دون مساعدة جهاز تنفس