مقتل ثلاثة جنود بريطانيين في «مثلث الموت»

جندي بريطاني يرفع منشور توزعه القوات البريطانية في منطقة تواجدها تقول فيه انا جاءت كقوات صديقة

لندن - اعلن وزير الدولة البريطاني المكلف شؤون القوات المسلحة آدم انغرام للنواب في مجلس العموم مقتل ثلاثة عسكريين بريطانيين من كتيبة بلاك ووتش، التي اعيد انتشارها الاسبوع الماضي في جنوب بغداد، في كمين الخميس في العراق.
وقال انغرام "لقد تكبدنا خسائر بشرية بينهم القتلى الثلاثة" واصفا ما وقع بانه "حادث خطير".
وأبلغ انغرام مجلس العموم بأن عددا غير معروف من الجنود أصيبوا في الهجمات التي استهدفت فرقة بلاك ووتش التي تمت إعادة انتشارها من جنوبي العراق نحو شماله.
واضاف متحدث باسم داونينغ ستريت ان رئيس الوزراء البريطاني توني بلير "يتعاطف" مع "قوات بلاك ووتش واسرها".
والخميس كان اليوم الثاني لعمليات القوات البريطانية في منطقة «مثلث الموت» الى الجنوب من العاصمة العراقية.
وقالت مصادر بريطانية ان مترجما عراقيا يمل برفقة الكتيبة قتل ايضا في الهجوم.
وقال بن براون الصحفي في بي بي سي ان جنود الكتيبة اصيبوا بالصدمة فور توارد الاخبار عن مقتل واصابة رفاقهم.
وتتعرض الكتيبة لقصف بمدافع الهاون وهجمات بصواريخ منذ تمركزها في معسكر دوغوود بالقرب من مدينة الاسكندرية شمال الحلة.
وقتل 73 عسكريا بريطانيا في العراق منذ غزو البلاد في آذار/مارس 2003.
وكانت إعادة نشر القوات البريطانية نحو الشمال لمساندة القوات الاميركية مثار جدل كبير في بريطانيا حيث ثارت مخاوف من إرسال فرقة بلاك ووتش التي يبلغ قوامها نحو 850 جنديا إلى منطقة أكثر خطورة بكثير من المكان الذي تتمركز فيه جنوبي العراق.