المافيا، حصة دراسية في جامعات ايطاليا

روما - من نيكولاس ريجيللو
مارلون براندو: أشهر من جسد دور العراب

المافيا التي طالما ارتبط اسمها بقاعات المحاكم تدخل الان قاعات الدرس كحلقة دراسية جامعية تعالج تاريخ أقوى شبكة للجريمة المنظمة في إيطاليا.
وتهدف الحلقة الدراسية التي تستغرق 20 ساعة لتتبع أصول وتطور هذه العصابة الاجرامية من مجموعة من الاشرار الريفيين في القرن التاسع عشر إلى شبكة دولية معقدة لتهريب المخدرات ومن سنوات تعطشهم للدماء أيام زعيمهم توتورينا إلى استراتيجية "الهدوء المخادع" التي يتبعونها حاليا والتي يتبناها "الزعيم الاعلى" للعصابة بيرناردو بروفينزانو.
كما تستعرض الحلقة الدراسية محاولات السياسيين التي لم يصادف أغلبها النجاح لتصفية العصابة التي تواصل الازدهار والاضرار بواحدة من أكثر دول العالم تقدما.
ولاقت الحلقة الدراسية التي تبدأ الجمعة اقبالا كبيرا غير متوقع من جانب طلاب كلية الحقوق بالجامعة.
وصرح المحاضر بالحلقة الدراسية البروفيسور انزوسيكونتي قائلا "لقد كان للاهتمام الكبير الذي ولدته هذه الحلقة بين الطلاب وقع المفاجأة السارة علينا".
ويقول سيكونتي وهو خبير شهير في شئون المافيا ويعمل أيضا مستشارا للجنة البرلمانية المناهضة للمافيا أن 430 طالبا تقدموا حتى الان بطلبات لحضور هذه الحلقة الدراسية وهو رقم أعلى بكثير مما كان يتوقعه.
ولكن الامر لم يشكل أي مفاجأة لجون ديكي المؤرخ والمحاضر في الدراسات الايطالية في يونيفرستي كوليج لندن.
وصرح ديكي "إن المافيا كيان معقد ومتشابك في بعض النواحي ومن ثم فإن فهمه يتطلب نوعا خاصا من المرونة الثقافية التي تجعله موضوع دراسي شيق".
ويعتقد ديكي وهو مؤلف الكتاب الاكبر مبيعا "كوسانوستر: تاريخ مافيا صقلية" أن شعبية الحلقة الدراسية بها لها علاقة بالافتقار إلى المعلومات التي يمكن الوثوق بها في شأن هذا الموضوع.
وثمة سبب لهذا في اعتقاد ديكي وهو أنه منذ توحيد البلاد وقسم كبير من السياسيين الايطاليين يهمهم كثيرا التقليل من حجم المشكلة أو يتظاهروا بعدم وجودها".
ويضيف "ربما كانت إيطاليا أسعد حالا لو كان ثمة اهتمام واسع النطاق بمحاصرة المافيا".
أن الصورة الحقيقية لكوسانوسترا وندرانجيتا وكامورا كورونا يونيتا أكبر أربع شبكات للجريمة المنظمة في إيطاليا ليس لها علاقة كبيرة في الواقع بالصورة الاخاذة لمجرمي المافيا تلك التي شاهدناها في الكتب والافلام الامريكية مثل "الاب الروحي".
ويوضح ديكي قائلا "إن تاريخ المافيا أولا وأخيرا تاريخ مروع وهو قصة مثيرة عن تداخل السلطة والسياسة وإبداع الشر الانساني ولكنها تحتوي أيضا على سلاسل طويلة من المآسي الانسانية وقصص البطولة".
ومعظم طلاب القانون الذين يعتزمون حضور هذه الحلقة الدراسية في روما هم من قضاة ومحاميين المستقبل. وهذه بالطبع ليبس بالخبر الطيب بالنسبة للمافيا على حد قول سيكونتي. (دبا)