مجموعة صعبة لتونس في بطولة القارات

تحدي جديد للكرة التونسية

فرانكفورت (المانيا) - أوقعت القرعة المنتخب التونسي بطل افريقيا في مجموعة صعبة في الدورة السابعة لبطولة القارات لكرة القدم المقررة في المانيا من 15 الى 29 حزيران/يونيو 2005.
وجاءت تونس في المجموعة الاولى الى جانب المانيا المضيفة والارجنتين وصيفة بطلة اميركا الجنوبية في العام الحالي واستراليا بطلة اوقيانيا.
ولن تكون مهمة المنتخب التونسي الذي يشارك للمرة الاولى في البطولة، سهلة في مواجهة افضل المنتخبات على الصعيد العالمي خصوصا وانها ستواجه في الجولة الاولى في كولن الارجنتين حاملة لقب النسخة الاولى عام 1992، ثم المانيا في الجولة الثانية في المدينة ذاتها، قبل ان تلتقي مع استراليا في الجولة الثالثة في لايبزيغ.
وكانت تونس توجت بطلة لافريقيا بتغلبها على المغرب 2-1 في المباراة النهائية في تونس في شباط/فبراير الماضي.
وتجمع المباراة الافتتاحية بين المانيا واستراليا في فرانكفورت.
وستكون مباراة المانيا والارجنتين في الجولة الثالثة قمة المجموعة.
ونفى مدرب المانيا يورغن كلينسمان ان تكون مهمة منتخب بلاده سهلة لبلوغ دور الاربعة، وقال "القرعة ليست سهلة كما انه ليس هناك منتخب سهل في المجموعة. استراليا وتونس منتخبان في المستوى، ومواجهة الارجنتين لها نكهة خاصة".
وستلتقي المانيا مع الارجنتين وديا في 9 شباط/فبراير المقبل في دوسلدورف وهي ستكون فرصة للمنتخبين للوقوف على مواطن القوة والضعف عند الاخر قبل مباراتهما ضمن بطولة القارات.
وكانت الارجنتين توجت بطلة للعالم عام 1986 في المكسيك بتغلبها على المانيا 3-2 في المباراة النهائية، قبل ان ترد لها الاخيرة بقيادة كلينسمان التحية 1-صفر في نهائي مونديال ايطاليا عام 1990.
وتابع "بطولة القارات ستكون بروفة للمونديال الذي نستضيفه على ارضنا وبالتالي يجب ان نقدم عروضا جيدة".
اما مدرب استراليا فرانك فارينا فقال "بطولة القارات تشكل تحديا كبيرا بالنسبة الينا"، مضيفا "انها فرصة جيدة لنا للتعلم من المنتخبات الكبيرة التي سنواجهها، واذا سارت الامور جيدا فانها ستكون فرصة جيدة للاستعداد لكأس العالم".
اما المجموعة الثانية، فضمت منتخبات البرازيل بطلة العالم واليونان بطلة اوروبا واليابان بطلة اسيا والمكسيك بطلة الكأس الذهبية عام 2003.
ولن تجد البرازيل حاملة لقب النسخة الثالثة عام 1997 صعوبة في حجز بطاقتها الى دور الاربعة بالنظر الى صفوفها المرصعة بالنجوم في مقدمتها رونالدينيو ورونالدو وكاكا وادريانو.
وستقتصر المنافسة على البطاقة الثانية بين منتخبات المكسيك بطلة النسخة الرابعة عام 1999 واليونان واليابان.
وتستهل البرازيل مشوارها في البطولة بمواجهة اليونان، التي فجرت مفاجأة من العيار الثقيل في بطولة امم اوروبا الاخيرة في البرتغال وأحرزت اللقب، ثم تلتقي المكسيك في الجولة الثانية في مباراة ستكون ثأرية لابطال العالم لانهم خسروا امام المكسيك 3-4 في نهائي البطولة عام 1999 في مكسيكو، ونهائي الكأس الذهبية العام الماضي.
وتلتقي البرازيل في الجولة الثالثة مع اليابان وصيفة بطلة عام 2001 والتي يشرف على ادراتها الفنية النجم البرازيلي السابق زيكو.
وقال زيكو "انا سعيد جدا بالمجموعة التي وقعنا فيها وخصوصا مواجهة البرازيل التي تكتسي اهمية خاصة بالنسبة لي، لكن يجب ان نستعد أيضا للمنتخبات الاخرى".
اما مدرب اليونان الالماني اوتو ريهاغل فقال "بالتأكيد نحن ننتظر بشغف مواجهة البرازيل"، مضيفا "مستويات منتخبات المسجموعة متقاربة وبامكان اي منتخب الفوز على المنتخب الاخر كما ان الخسارة واردة أيضا، لقد أكدنا ذلك في بطولة امم اوروبا الاخيرة".
يذكر ان صاحبي المركزين الاول والثاني يتأهلان الى الدور نصف النهائي.
وتقام البطولة، التي تعتبر بروفة قبل مونديال 2006 الذي تستضيفه المانيا أيضا، على 5 ملاعب من بين 12 ستستضيف كأس العالم وهي فرانكفورت وهانوفر وكولن ولايبزيغ ونورمبرغ.
واقيمت الدورات الثلاث الاولى للبطولة في السعودية اعوام 1992 و1995 و1997 ونال القابها الارجنتين والدنمارك والبرازيل على التوالي، ثم اقيمت النسخة الرابعة ف المكسيك واحرزت الاخيرة لقبها.
ونالت فرنسا لقب النسختين الاخيرتين عامي 2001 في اليابان وكوريا الجنوبية و2003 في فرنسا.